وادي الصنقير.. بولاية نهر النيل..

التنقيب عن الذهب... خطر يهدد المنطقة

بيد عمر وليس بيد عمرو سينهار النظام (1\2)

‎مصالحة الجبهة الاسلامية لنظام مايو وتمكنها اقتصاديا بانشاء البنوك والشركات وسياسيا بتغلغلها في منظماته السياسية وقواته النظامية وهيمنتها علي المنابر التعليمية والاعلامية والدينية مستفيدة من اللوثة الدينية التي المت بزعيمه بسبب ما اغترف من موبقات في حياته الشخصية وجرائم وصلت حد المجازر وقتل الناس، وتداخل وتشابك مصالحها مع البراجوازية التجارية والبيروقراطية للنظام، كان بمثابة الاعلان عن الارتباط والتحالف والي درجة الزواج الكاثوليكي بين الاثنين وان النتيجة كانت ميلاد واكتمال نمو الطبقة الطفيلية السوداني ومراودةالنفس بالسيطرة علي الدولة حماية وخدمة لمصالحها، تلك الحقيقة التي لاينكرها الاسلاميون ويتباهون بها بل واقر بها عرابهم في برنامج شاهد علي العصر،وقوله انهم ومنذ ايام المصالحة قد بداوا يعدون العدة للاستيلاء علي الحكم.

العنف ضد المرأة وصراع الجسد

بقلم : أحمد الفاضل هلال

تصاعدت في الآونة الأخيرة حملة العداء والعنف ضد المرأة. وإن هذه الحالة من الهيستريا ليست جديدة ولا يمكن القول أن قوانين سبتمبر 1983م وحدها هي التي أسست لهذا المنحى. ولكن الثقافة تحفل بمثل هذه التوجهات وهذه الموجات من الجزر اتخذت مسميات مختلفة مثل ضبط الشارع العام والزي الفاضح والظواهر السالبة ....الخ المستهدف وسط كل هذه الحملات التي تدعي الحرص على القيم والفضائل هي المرأة فلقد تم استهداف بائعات الأطعمة والشاي كأكبر قطاع في مجال الخدمات ويجري محاصرة الشابات في المحلات العامة ويتم التحيز ضدها في الخدمة العامة والقبول بدلاً من تمييزها ايجابياً.

بَيْنَ القَوْمِيينَ الجُّدُدِ والسُّودَانِ الجَّدِيد!

بقلم/ كمال الجزولي

رغم أن الفريق عبد العزيز الحلو قاد انقلابه داخل قوَّات "الحركة الشَّعبيَّة السُّودانيَّة"، في أبريل 2017م، بمنطقة واحدة، هي، على وجه التَّحديد، جنوب كردفان "جبال النُّوبا"، إلا أن قرارات الإقصاء التي أعلنها لم تقتصر على هذه المنطقة وحدها، وإنَّما شملت بعض قادة الحركة كلها، بما في ذلك رئيسها الفريق مالك عقار، وأمينها العام الفريق ياسر عرمان،

( الفَطنُ الوسيمُ)

عبد الخالق محجوب

1927- 1971

 (1)

لدىَّ إعجاب خاص بشخصية الشهيد عبدالخالق محجوب، السكرتير السياسىِّ الأسبق للحزب الشيوعى السودانى، ليس لعبقريته ونبوغه، وإن شهد له زملاؤه ؛ بقدرته أن يصير بروفيسورا فى أى مجال يختاره، غض النظر عن ذلك المجال، ولا لأن الدرجة التى تحصل عليها عند خوضه الامتحانات المؤهلة للمرحلة الجامعية لم ينلها قبله أو بعده أى شخص حتى هذهِ اللحظة، حتى تضاءلت أمام ملكات ذهنه كلية الخرطوم الجامعية ( جامعة الخرطوم لاحقا)ً ثمّ جامعة القاهرة الأم التى ارتحل إليها خلسة من المستعمر ، ولا لكون الأستاذ المربى المرحوم / محمد أحمد سليمان، والد الأستاذين / بدر الدين سليمان والمرحوم / غازى سليمان، ظل يحتفظ بكراسة تخصه، مقراً فى وقت لاحق لابنه غازى، أن هذه الكراسة تخص أنبه طالب قام بتدريسه طيلة مسيرته التعليمية،

مركز الحزب وصحيفة الميدان في زيارة للمطلق سراحهم من قيادات الأمة

الشيوعي والأمة: وحدة المعارضة خط أحمر وصمام أمان لنجاح مساعي الشعب

سجل كل من صديق يوسف ويوسف حسين وحسن الجزولي عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي وإيمان عثمان وأسامة حسن عن صحيفة الميدان زيارة لكل من سارة نقد الله وإبراهيم الأمين وفضل الله برمة ناصر قيادات حزب الأمة الذين تم اطلاق سراحهم مؤخراً، ووقف الوفد على صحتهم العامة وتناولت الزيارات مستجدات الوضع السياسي الراهن، مشيرين إلى المحاولات الهادفة لشق صفوف حركة المعارضة السياسية وأنهم في حزب الأمة  يعون تماماً هذا المخطط، مؤكدين أنه لن ينجح وستمضي المعارضة بوحدتها في اتجاه تحقيق كامل أهدافها.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).