(أب دقناً تحت الكاب) و حملة (الدفتردار) الانتقامية

بقلم/أمين محمد إبراهيم

كما انتحل سلفه المخلوع البشير، في 30 يونيو 1989م، صفة القوات المسلحة (كمؤسسة قومية محايدة) و خاطب ضباطه وجنوده باسم مذكرة قادتهم و استولى على الحكم لحساب شيخ تنظيمه وسلمه كل البلاد و إدارتها، و كافة مواردها ومقدراتها (صرة في خيط) كما نقول في عاميتنا، كذلك انتحل خلفه المجلس العسكري المتآمر الانقلابي (أب دقناً تحت الكاب)، صفة المؤسسة العسكرية القومية، للاستيلاء على الحكم في 11 إبريل 2019م، بخدعة الانحياز لخيار الشعب وثورته، بينما كرِس المجلس المذكور كل سلطته للحفاظ على فلول شريحة الطفيلية الاسلاموية، (قاعدة النظام السابق وحاضنته الاجتماعية) و لحماية مصالحها وامتيازاتها. و لذا نرى المجلس يبذل الآن، كل ما في وسعه من حيل وجهد، للإبقاء على بقايا بنية دولة الاسلامويين الشمولية بأجهزتها وتشريعاتها الحارسة لمصالحها و امتيازاتها مع مصالح وامتيازات حلفائها في ميدان الصراع السياسي (شاملاً السوق و جهاز الدولة بشقيه المدني والعسكري).

تداعيات سودانية والأمل بالله والنصر للشعوب

فازع دراوشة/ فلسطين

كنت لم أكمل الشهر الأول لي في الصف الثالث الابتدائي (تلك التسمية الأجمل من الحالية، وهي بالمناسبة ما تزال خالدة في الوجدان وإن شاء الله تعود) أواخر أيلول من عام 1971. أحضر شقيقي الأكبر جريدة القدس حيث كان معتادا على ذلك، وكانت "القدس" يومها أكثر عمقا وأكثر جرأة وأقل ورقا وأقل إعلانات منها اليوم.

احتوى ذاك العدد أواخر ذاك الأيلول غير الأسود (أيلول الأسود كان أيلول 1970 يوم حصلت الفتنة بين شعبين شقيقين بسبب سوء تصرفات الطرفين وعدم ارتقائهما إلى أدنى مستويات المسؤولية وحقن الدماء) على قصيدة للشاعر المقدسي الرائع أحمد عبد أحمد عنوانها على ما أذكر، وإن لم تخني ذاكرتي، "تقرير إلى عبد الناصر في الذكرى الأولى لرحيله".

كيف يفكِّر الجنرال؟

عبد الرزاق دحنون

حكى لي صديق هو ابن أحد المُهاجرين العرب من الشام إلى كندا في خمسينات القرن العشرين هرباً من انقلابات الجنرالات في الشرق الأوسط. قائلاً:

لا بديل غير التصعيد لإسقاط النظام

بقلم : تاج السر عثمان 

كان متوقعا أن يرتكب المجلس العسكري جريمة  محاولة فض الاعتصام صباح الأثنين 3 يونيو 2019، التي ترقي للإبادة الجماعية، مما أكد ما اشرنا اليه سابقا أن المجلس امتداد للنظام الفاسد ، وما قام بانقلابه الا ليقطع الطريق أمام وصول الثورة لأهدافها.

 جاءت هذه الجريمة تتويجا لتراكم من القمع والانتهاكات ارتكبها المجلس العسكري بدءا من التهاون في عدم تصفية المليشيات وإعادة هيكلة جهاز الأمن ليصبح لجمع المعلومات، والابقاء علي رموز النظام الفاسد، والمحاولات المتكررة للهجوم علي المعتصمين،

أزرق من أجل السودان

عبد الرزاق دحنون

لبست الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي ثوباً باللون الأزرق تضامناً مع الشعب السوداني، وتخليداً لذكرى الضحايا الذين سقطوا في اليوم الثامن والتاسع والعشرين من شهر رمضان، بعد أن اختار المجلس العسكري اللجوء إلى القوة المفرطة في فضِّ الاعتصام أمام مقر القوات المسلحة في العاصمة الخرطوم.

بدأت حملة "ازرق من أجل السودان" تكريماً للشاب السوداني الراحل محمد هشام مطر الذي قضى بعد أن أصيب برصاصة في رأسه خلال محاولته إنقاذ إحدى المتظاهرات. وسرعان ما تحولت إلى حملة تعبر عن ضحايا الانتفاضة السودانية التي أطاحت بحكم الرئيس عمر حسن البشير قبل أشهر. وقبل أيام من وفاته، قام محمد هشام مطر بتغيير صورته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى اللون الأزرق. إذ كان هذا اللون مفضلاً لديه. استجاب العديد من النشطاء داخل السودان وخارجه لتبديل صورهم الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى اللون الأزرق.

متى سينتهي العالم  من أحادية القطب؟

تستند الهيمنة على السيطرة في آسيا وأوروبا.

بيتر هاريس*

مجلة  ناشنال انترست الأمريكية

27 مايو 2019

ترجمة عادل حبه

القرن الأمريكي في طريقه إلى الأضمحلال. هذا هو الإجماع في الرأي بين معظم محللي السياسة الدولية، سواء أكانوا يعزون تراجع الولايات المتحدة إلى الخلل الوظيفي المحلي أو إلى نهوض الصين والقوى الناشئة الأخرى . ويميل المراقبون إلى الاتفاق على أن انحسار"حالة أحادية القطب" ، عاجلاً أم آجلاً ، ستفسح المجال لقيام نظام دولي تلعب فيه أكثر من دولة عظمى.

المواجهة ليست عملية ذهنية سياسية منفصلة عن الواقع

د.باسم عثمان

مع استعصاء عقدة الانقسام الداخلي الفلسطيني، وفشل كل محاولات توحيد الصف الفلسطيني، ومع عجز كل المبادرات الوطنية، سواء كانت من شخصيات أكاديمية، أو مجموعات نسوية، أو شبابية، أو فصائلية يسارية غيورة على مكتسبات الشعب الفلسطيني وانجازاته الوطنية, فقد أضحى الفلسطيني يشعر أن لا قيمة، ولا فائدة، من أي محاولات جديدة لرأب الصدع و انهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الداخلية, بنفس الادوات السابقة للسنوات العشر الماضية، وبذات الأساليب التي اضحت مشكوك بنجاعتها و نجاحها، وبقدرتها على رأب الصدع و بناء جسور الوحدة، وجسر الفجوة الآخذة بالتوسع يوما بعد يوم، سواء كان ذلك على شكل انحسارهوامش ثقة المواطن الفلسطيني بقواه وقيادته السياسية المتنفذة بالقرار الوطني، ولا سيما فئة الشباب، الذي أضحى حلمه البحث عن حياة جديدة خارج حدود الوطن.

فنزويلا وما تعانيه من الحصار

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

عقد السفير الفنزويلي في الأردن السيد عمر فيالما اوسونا مؤتمراً صحفياً في السفارة الفنزويلية في عمّان، من اجل استعراض نتائج الحصار الذي فرضته أمريكا على فنزويلا، والأضرار الناجمة عن هذا الحصار. وتشرفت بأني كُنت احد الحضور في هذا المؤتمر، الذي قام سعادة السفير بالشرح المفصل عن نتائج الحصار الأمريكي على بلاده فنزويلا.

وقال سعادة السفير أن أمريكا فارضة حصاراً قاسياً على فنزويلا، وقامت بنفس الوقت بدعم المعارضة المنشقة من أجل الانقلاب على الشرعية الفنزويلية التي أتت بمادورو بطريقة ديمقراطية شهد لها العالم.

قد يؤدي الصراع على السلطة في السودان إلى حرب أهلية

إن تدخل القوى الإقليمية يزيد من مخاطر سفك الدماء

ايقاف الحرب وبناء السلام

احمد الفاضل هلال

يجب القول بانه قد توفر في وقت سابق مناخ للحروب الاهلية في السودان وهذا بسبب سياسة نظام حكم الفرد والتنظيم الاوحد القائمة على الاقصاء والعنصرية وعدم ادارة وتوظيف موارد البلاد في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة لمصلحة الغلبية وفي عدم تصحيح معادلة السلطة مع التفريط في السيادة الوطنية بانتهاج سياسة التبعية والمحار ومع العل الممنهج على تمكين شريحة طفيلية اسلاموية معادية للاعراف والقيم الانسانية. ان خيار النضال المسلح لم يكن قرارا او خيارا وانما كان قدرا فرضه نظام المخلوع على معارضيه باعتباره مكمن مهارته.

العموم ان النضال المسلح كان احد وسائل لي يد لنظام لاعطاء فرصة للنضال السلمي ورفع الضغط عليه واجبار الشمولية على تقديم بعض التنازلات في ظل توازن القوى الذي عبر عن نفسه في تلك اللحظة التاريخية.

كيف يمنع السودان من الانزلاق إلى الحرب

قد تتفكك الحالة الهشة ما لم تُجعل فصائلها تتحدث

مترجم عن The Economist

انفجار التفاؤل في السودان لم يدم طويلا. في أبريل، بعد أشهر من الاحتجاجات الجماهيرية، تم إسقاط طاغية. الرئيس عمر البشير، الذي حكم لمدة 30 عاما، أطيح به في انقلاب غير دموي. لا أحد آسف لرؤيته يذهب. كان السيد البشير قد أطلق العنان للإبادة الجماعية في المنطقة الغربية من دارفور ، قاد اضطهاده العنيف الثلث الجنوبي من بلده الشاسع إلى الانفصال، وترأس نظامًا من القسوة والجشع بشكل استثنائي. للأسف، تراجعت الحشود المبتهجة التي اجتمعت في الخرطوم لتغني عن رحيله وترسم وجوههم بألوان العلم السوداني.

المجلس العسكري: "ممثل إتهام" دولة الظل.

بقلم/ أمين محمد إبراهيم.

سيرة أخي و أستاذي و صديقي الراحل محمد صالح إبراهيم العطرة صفحات ناصعة البياض ومشرفة ومطرزة بالفخر والإجلال الاعتزاز. و نعرض اليوم صفحة واحدة منها تدل كغيرها على صلابته الثورية و أنه لم يتوان طيلة حياته العامرة بالنضال الوطني الثوري في اقتحام وعر الدروب من أجل مبادئه التي آمن بها بالغاً ما بلغت تضحياته من الجسامة. ففي العام الأخير في دراسته الثانوية فصل من مدرسة وادي سيدنا لنشاطه السياسي، فجلس للامتحان وهو مفصول واجتاز امتحان الشهادة السودانية بنجاح باهر يؤهله للقبول في كليات الجامعة ولكنه آثر الالتحاق بوظيفة للتصدي لمسئولية إعالة أسرته المكونة وقتها من المرحومة والدته و أشقائه الأصغر منه وشقيقاته وذلك بعد وفاة والده عليه رحمة الله وغفر له في نفس عام جلوسه لامتحان الشهادة أو قبله بعام. فعمل الرحل محمد صالح في هيئة السكك الحديدية، بمدينتي عطبرة وحلفا القديمة.

مبعوث أمريكي من إفريقيا يزور السودان وسط أزمة لتشجيع المحادثات

احد ضاحياالاقتصاب لهذه الحملة التي تتم معالجتها في جناح مستشفى في الخرطوم

قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن أكبر دبلوماسي أمريكي في إفريقيا سيتوجه إلى السودان هذا الأسبوع وسط الاضطرابات هناك.

المال مقابل "السلام" -   الارض مقابل "السلام" =  ورشة ترامب ...البحرينية  

د.باسم عثمان

تناولت القهوة و اطراف الحديث انا و جدي صباح هذا اليوم كالعادة الفلسطينية القديمة, و بادرني بالسؤال التالي:

  • شو الي رح يصير بالمنامة يا جدي الشهر القادم؟ هيك عم يحكوا بالأخبار؟؟
  • ورشة عمل اقتصادية يا جدي لتحسين اوضاع الفلسطينيين تموينيا.
  • احنا رح نحضر كفلسطينيين و مين المدعوين على هادا العرس الفلسطيني يا جدي؟
  • لا يا جدي...القيادة الفلسطينية لحد الان رافضة الحضور...والمدعوين و الي وافقوا يا جدي السعودية و الامارات و البحرين....!!!

أفاد الأطباء أن القوات السودانية اغتصبت المحتجين في ساحة الاعتصام

تسجل المستشفيات في الخرطوم أكثر من 70 حالة اغتصاب في أعقاب الهجوم على الاحتجاج

زينب محمد صالح من الخرطوم وجيسون بورك

 المتظاهرون يسدون طريقًا رئيسيًا في الخرطوم، عاصمة السودان ، خلال إضراب عام. الصورة: وكالة الأناضول / غيتي إيماجز

يعتقد الأطباء أن الجماعات شبه العسكرية نفذت أكثر من 70 عملية اغتصاب خلال هجوم على معسكر للاحتجاج في الخرطوم ، عاصمة السودان ، قبل أسبوع.

قُتل أكثر من 100 شخص وجُرح ما يصل إلى 700 شخص في الهجوم الذي وقع يوم الاثنين الماضي على اعتصام واشتباكات بعد ذلك ، مع انتشار القوات شبه العسكرية من قوات الدعم السريع عبر المدينة لقمع الاضطرابات المتقطعة.

ظهرت تفاصيل مروعة عن عمليات الاغتصاب التي قامت بها قوات الدعم السريع في الأيام الأخيرة على الرغم من القيود المفروضة على الاتصالات في السودان ، لكن مدى العنف الجنسي ظل غير معروف.

نجاح الإضراب خطوة مهمة لإسقاط  الانقلاب العسكري

بقلم : تاج السر عثمان

 اكدت تجربة نجاح الإضراب العام الذي دعت له " قوى الحرية والتغيير" يومي الثلاثاء 28 مايو والأربعاء 29 مايو 2019  ، أن  الجماهير ما زالت قابضة علي جمر الثورة ، والسير بها قدما حتى الاطاحة  بالحكم العسكري ، وقيام الحكم المدني الديمقراطي  الذي يتحقق فيه حكم القانون والحقوق والحريات الأساسية ، وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات ، وقومية الخدمة المدنية والنظامية ، ونزع سلاح المليشيات خارج القوات النظامية، واستعادة ممتلكات وأصول البلاد المنهوبة ، ومحاسبة المجرمين من رموز النظام الفاسد ، وإعادة هيكلة جهاز الأمن ليصبح لجمع المعلومات وتحليلها ورفعها، وقيام دولة المواطنة التي تسع الجميع غض النظر عن الدين أو اللغة أو العرق أو النوع ، أو المعتقد السياسي والفلسفي.

سنرجع إلى المربع الأول (حل الدولتين)

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

المد والجزر الذي نعيشه هذه الفترة حول صفقة القرن المشؤومة والمرفوضة من قبل العالم العربي والشعب الفلسطيني تحديداً، أصبح العالم في حيرة تامة من أمره بين تعديل أو إلغاء صفقة القرن، التي وضعتها الولايات المتحدة الأمريكية وعجزت عن تطبيقها على الوطن العربي وتحديداً فلسطين.

هذا الوضع سيعيد العالم إلى ما كان عليه في السابق وهو المربع الأول (حل الدولتين)، لأنه لا يمكن تطبيق صفقة القرن على شعوب رافضة بقوة لهذا المشروع الأمريكي الجائر، وما تتمتع به هذه الشعوب من دعم المقاومة القريبة من الكيان الإسرائيلي، وما تملكه من صواريخ طويلة المدى أو قصيرة المدى، وغيره من الإرادة الشعبية بعدم تطبيق أي من الإملاءات الخارجية على دولة فلسطين أو أي دولة كانت، وهذا كان ظاهراً في الفترة الأخيرة.

الثورة السودانية تواجه مناورات الرجعية

جلبير الأشقر

دخلت الثورة السودانية في مرحلة بالغة الخطورة مع دعوة «قوى إعلان الحرية والتغيير» إلى الإضراب يومي الثلاثاء والأربعاء الموافقين في 28 و29 من الشهر الجاري. وكما هو معلوم، جاءت هذه الدعوة في إطار نشوب خلاف بين قيادة الثورة والمجلس العسكري السوداني على قضية اتّضح أنها مفصلية في تشكيل مؤسسات المرحلة الانتقالية المؤدّية إلى سلطة منتخبة، ألا وهي قضية «مجلس السيادة» الذي سوف يتولّى رئاسة الدولة خلال المرحلة المذكورة. وقد بات هذا الخلاف في صميم المواجهة الدائرة بين قيادة الثورة والمجلس العسكري.

لا، لم تنته الثورة السودانية

لقد صدمت الثورة المضادة الشوارع وأزالتها مؤقتًا، لكنها لم تكسر الروح الثورية

خالد البيه*

بالنسبة للذين تابعوا منا عن كثب الأحداث في العالم العربي منذ عام 2011 ، فإن ما حدث في 3 يونيو في السودان كان متوقعًا. عاجلاً أم آجلاً، كانت الثورة المضادة ستضرب.

في الوقت الذي يتم فيه سحب الجثث من نهر النيل والقصص المروعة التي تظهر فيها أعمال التعذيب والاغتصاب الشديدة، لم يتم الكشف عن وحشية الحملة بعد. رسميا، تم تأكيد وفاة أكثر من 100 شخص؛ في الواقع ، ربما يكون عدد القتلى أعلى بكثير وقد لا نعرف أبدًا العدد الدقيق، حيث أن القوات الإجرامية التي ارتكبت المذبحة قد اتخذت تدابير للتستر على جرائمهم.

إستراتيجيات التنمية الإقتصادية لدول شمال إفريقيا

 فؤاد الصباغ 

تشهد دول شمال إفريقيا في السنوات الأخيرة تباطؤ في نسق التنمية الإقتصادية و ذلك نتيجة لتدهور الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية و السياسية خاصة بعد ما يسمي بالربيع العربي الكبير. إذ هذا التردئ في أغلب مؤشرات التنمية الإقتصادية خاصة منذ سنة 2011 إلي الآن كان سببه الأساسي هو تزايد الإعتصامات و الإضرابات العشوائية التي شلت بصفة عامة بعض الإقتصاديات الوطنية بدول شمال إفريقيا.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).