مواصلة الثورة وتصحيح مسارها

بقلم : تاج السر عثمان

    ما وصلنا  اليه من تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية ، بطء في تصفية التمكين ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد الانسانية والقصاص للشهداء، استمرار الفتنة القبلية  في الشرق ودارفور وجنوب كردفان ، وانفلات الأمن في المدن، المحاصصات التي جرت في السيادي والوزاري والخدمة المدنية  ومحاولة تكراره في الولاة  باستبعاد وقود الثورة من الأقاليم والنساء، تأخير تشكيل المجلس التشريعي، استمرار اسلوب ومنهج النظام البائد في السلام وهيمنة المكون العسكري في السيادي عليه بدلا من مجلس الوزراء، واستمرار نهج الحلول الجزئية والترتيبات الأمنية بمعزل عن الحل السياسي الشامل، التي تعيد إنتاج الحرب، تكرار ميزانية الفشل والفقر الدمار المستمدة من توصيات  الصندوق والبنك الدوليين، استمرار التحالفات العسكرية الخارجية والمشاركة في حرب اليمن،

تجربة صندوق النقد الدولي في السودان

    يُعتبر صندوق النقد الدولي كارثة علي الاقتصاد السوداني، منذ تنفيذ شروطه في العام 1978، كما هو معلوم تبلورت فكرة صندوق النقد الدولي في يوليو 1944 أثناء مؤتمر للأمم المتحدة في يريتون وودز، وتأسس فعليا عام 1945، بعد أن وقعت عليه 29 دولة تحت شعار " العمل علي تعزيز سلامة الاقتصاد الدولي"، بعد تجربة الأزمة الاقتصادية والكساد في الثلاثينيات من القرن الماضي.

  الصندوق مع البنك الدولي أداتان من أدوات الدول الرأسمالية الكبرى للسيطرة الاقتصادية، ونشر الرأسمالية والدفاع عن قواعدها في العالم، وخدمة مصالحها باسترجاع ديون الأغنياء، مما يزيدهم غني، والفقراء فقرا، ودمج البلدان المتخلفة بالنظام الرأسمالي العالمي بفرض شروط التبعية علي البلد المقترض مثل:

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 3\5)

بقلم : تاج السر عثمان

هكذا بدأ النظام في مصادرة الحقوق والحريات الديمقراطية، وانشاء هياكل الدولة البوليسية ونظام الحزب الواحد ومصادرة حقوق التنظيم والتعبير.

وخلاصة الأمر، كان موقف العناصر المنقسمة ان حديث الحزب الشيوعي عن الديمقراطية هو حديث ليبرالي يتعارض مع ثورة مايو!!، وهكذا تنكر الانقساميون لكل الماضي النضالي الطويل الذي تركته من خلفها القوي التقدمية السودانية حينما دافعت في جسارة ووضوح عن حقوق وحريات المواطن السوداني من اجل سيادة القانون.

رفع الدعم منزلق خطير في مسار الثورة

بقلم : تاج السر عثمان

    كما هو متوقع جاء في الأخبار أن مجلس الوزراء أقر رسميا رفع الدعم عن البنزين والجازولين، وشكل لجنة مصغرة لمناقشة خيارات رفع الدعم عن السلع في ميزانية 2020، كما أشار إلي أن رفع الدعم عن الجازولين والبنزين بصورة متدرجة سيقابله مضاعفة الأجور.

  هذا القرار يفاقم تدهور الأوضاع المعيشية، ويؤدي لارتفاع في كل السلع والخدمات، مما يبتلع كل الزيادات في الأجور علي ضآلتها، ويؤدي للمزيد من التدهور في خدمات التعليم والصحة والانتاج الزراعي والصناعي والحيواني، ويعيد إنتاج سياسات النظام البائد الذي طبق هذه السياسة لحوالي خمس مرات بعد انفصال الجنوب، وكانت النتيجة المزيد من الخراب، وهبة سبتمبر 2013، ويناير 2018، وحتى قيام ثورة ديسمبر 2018 عندما أعلن النظام رفع الدعم، وانطلقت المظاهرات من الدمازين في 13 ديسمبر،

العلمانية المفهوم والمصطلح والتجربة السودانية

بقلم : تاج السر عثمان

أولا: العلمانية المفهوم والمصطلح

   كما هو معروف أن عصر النهضة في اوروبا كان نقطة تحول من ظلمات العصور الوسطي التي اتسمت بالجمود ومصادرة حرية الفكر والابداع باسم الدين، علي سبيل المثال: محاكمة جاليليو لأنه اكتشف دوران الأرض حول الشمس، عكس ما كانت تعتقد الكنيسة التي كانت تتدخل في كل العلوم السياسية والاجتماعية والطبيعية وتحتكر تفسيرها، وتصادر حرية الفكر والابداع، وتعطي صكوك الغفران وغير ذلك من استغلال الدين لخدمة مصالح طبقية ودنيوية.

 في عصر النهضة استطاعت اوروبا أن تنفتح علي حضارات العالم ، وبعثت وتمثلت منجزات الحضارات الاسلامية والآسيوية، واستطاعت أن تكتشف وسائل تقنية جديدة مثل: صناعة الطباعة (جوتنبرج)، وصناعة الورق، واكتشاف السلاح الناري، واختراع البوصلة، والاتجاه للخارج ( الكشوفات الجغرافية) لتهب شعوب المستعمرات في الأراضي الجديدة والقديمة.

موازنة الفشل وتجريب المجرب

قراءة في وثيقة منهجية وموجهات إعداد موازنة العام المالي 2020م

الهادي هباني

أثارت تصريحات السيد وزير المالية في حوار الإجابات الساخنة من واشنطون الذي أجراه معه الأستاذ صلاح شعيب في أكتوبر 2019م كثير من الجدل والنقد من كثير من المعلقين والكتاب والصحفيين المهتمين بقضايا الإقتصاد السوداني ومن بينهم خبراء في الإقتصاد والمالية. ويكاد يكون هنالك إجماع بينهم أولا: في أن السيد الوزير لا يري في حل مشاكل السودان الإقتصادية إلا عن طريق الحصول علي قروض خارجية بالدرجة الأولي من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومن بعض الدول الصديقة بالإضافة إلي تشجيع ودعم القطاع الخاص ليقود عملية التنمية وتشجيع الاستثمار الأجنبي وإحلال الدعم النقدي محل الدعم السلعي المباشر بديلا عنه بعد مرور فترة من عمر الحكومة الانتقالية.

التمرد المسلح حلقة جديدة في نشاط الثورة المضادة

بقلم : تاج السر عثمان 

 * جاء التمرد المسلح الثلاثاء 14 يناير ليشكل حلقة خطيرة جديدة في سلسلة نشاط الثورة المضادة بهدف نسف الفترة الانتقالية ،حيث قام أفراد من قوات هيئة العمليات بجهاز الأمن بعمل تخريبي منظم يتعارض مع دستور البلاد، ولا يبرر المطالبة بحقوقهم التمرد المسلح ، واطلاق النار وسط الأحياء السكنية والمدنيين، والعمل التخريبي باقتحام حقول النفط بغرب كردفان واغلاق حقلي حديدة وسفيان، والواقع أنها كانت محاولة انقلابية يائسة علي الحكومة الانتقالية، ادت الي خسائر في الأرواح وجرحي، وخسائر في الممتلكات والمعدات والمنشآت.

* لا يمكن عزل التمرد المسلح عن العمل الدؤوب للثورة المضادة منذ قفز اللجنة الأمنية علي السلطة بعد ازاحة رأس النظام، وتمت ممارسة كل الأساليب من الفلول لوقف المد الثوري  مثل:-

  • الهجوم علي قوى الحرية والتغيير، الدعوات للانتخابات المبكرة، دعاوى التسوية مع الإسلامويين واشراكهم في العملية السياسية ،التسوية والهبوط الناعم الذي اعاد إنتاج سياسات النظام البائد الاقتصادية والتحالفات العسكرية الخارجية والقمعية.

الحشد الأكبر و ذكرى الاستقلال

بقلم : تاج السر عثمان

  كانت مواكب 19 ديسمبر احتفالا بالذكرى الأولي لثورة ديسمبر 2018 هادرة، بل كانت أكبر المواكب منذ اندلاع ثورة ديسمبر، شملت المواكب : الخرطوم بمدنها الثلاث، مدني، سنار، الدمازين،  كسلا، القضارف، بورتسودان، الأبيض، كوستي، عطبرة، ولايات دارفور، مدن الولاية الشمالية..الخ، وفي عطبرة احتشد الآلاف لاستقبال القطارات القادمة من الخرطوم ومدني في مواكب مهيبة وكرم فياض في استقبال الضيوف عبر عن كرم  عطبرة الذي أشار اليه المثل: " عطبرة أم دالات رباية اليتامى ومقنعة الكاشفات"، وابلغ وصف لضخامة المواكب وصف ثوار عطبرة لها بيوم " الحشد الأكبر"، والتي تميزت بالاتي:

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 2\5)

يواصل الشهيد عبد الخالق ويقول في وثيقته التي قدمها للمؤتمر التداولي ( لقد واصل هذا التيار موقفه بعد انقلاب 25/مايو/1969م بصورة قد تبدو جديدة، ولكنها في حقيقة الأمر الصورة القديمة نفسها. قد يبدو غريبا أن الرفاق الداعين للتحالف تحت نفوذ الأجنحة الاصلاحية في الحزب الاتحادي الديمقراطي يؤيدون الانقلاب العسكري الذي اطاح بذلك الجناح ضمن ما اطاح، ولكن الخيط الذي يربط بين الموقفين هو الدعوة لكي يتخذ الحزب الشيوعي موقفا ذيليا في كلا الحلفين: هناك يتحالف بصورة ذيلية مع البورجوازية الاصلاحية، وهنا يتحول، عن سكوت، ذيلا للبورجوازية الصغيرة، ان عناصر من الحاملين لهذا الاتجاه اليميني واخص بالذكر محمد احمد سليمان انتقلوا عمليا وفكريا من الحزب الشيوعي الي السلطة الجديدة، ولم يكن تحللهم من نظام الحزب وقواعده امرا شكليا أو مجرد خرق لإجراءات اللائحة، ولكنه كان تعبيرا عمليا عن الفهم اليميني للتحالف القائم علي الحل الفعلي للحزب الشيوعي وتحول كادره الي موظفين)( ص 103، في كتاب فؤاد مطر: الحزب الشيوعي نحروه أم انتحر؟، 1971م).

عن الأستاذ/ علي الماحي السخي

بقلم المهندس زكريّا محمد أحمد

علي الماحي السخي، قابلته في المعتقل في بيت الأشباح الكائن بين ستي بانك ولجنة الإختيار، كنت يوميا أصبح عليه... واساله

  • كيف تسير الأمور

كان يرد عليَّ قائلاً:

  • من حسن الي احسنو

ويتكرر السؤال وتتكرر الإجابة عليه، وفي يوم بعد ماسألته:

  • كيف تسير الأمور؟

ورد هو:

  • الأمور تسير من حسُن الي أحسن

قلت له:

  • يا عم علي، انت ما شايف الضرب والتعذيب الواقع فينا دة؟

رد مبتسماً وقال:

 في ذكرى ملحمة 9 يناير 2019

بقلم : تاج السر عثمان

 كانت ملحمة ام درمان في 9 يناير 2019 نقطة تحول مهمة في مسار ثورة ديسمبر أكدت أن النظام في طريقه للانهيار، تزامنت الملحمة مع مسيرة النظام الفاشلة التي نظمها في الساحة الخضراء، والتي كان مصيرها مثل مسيرة الردع  التي نظمها أنصار المخلوع نميري في مواجهة انتفاضة مارس- أبريل 1985 العارمة التي أطاحت به، ولأهمية هذه الملحمة، نعيد نشر هذا المقال:

بعد ملحمة أم درمان النظام في طريقه للانهيار

في الذكري الأولي لثورة ديسمبر 2018

بقلم : تاج السر عثمان

 في الذكرى الأولي لثورة ديسمبر نستلهم تجربتها في عدم تكرار انتكاسة ثورة أكتوبر ، ومهم مواصلة النهوض والتصعيد الجماهيري والثورة حتي تحقيق أهدافها في الآتي:

  • تكوين لجنة التحقيق المستقلة الدولية في فض الاعتصام والقصاص للشهداء، ومتابعة المفقودين.
  • ابعاد رموز النظام الفاسدين من مفاصل الدولة ، واستعادة أموال الشعب والشركات المنهوبة منهم، وتحويل كل ممتلكات وشركات المؤتمر الوطني ورموزه إلي الدولة ، وتحرير الإعلام من عناصر النظام البائد ليصبح إعلاما للشعب والثورة.

ماذا يحدث في السودان؟

تحرش تحت أنظار الكاميرات بالخرطوم!

جدعاﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍت

بقلم / محمد جدعة  / ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ

شاهدت فيديو التحرش والذي حدث مع بنتين واشهد الله بأن لباسهم عادي جدا وليس فيه ما  يثير ﺍﻟﺪﻫﺸﺔ لكي لا يأتي من يعلل الفعل القبيح باللبس الخليع أو المدنية، والبنتان لا توجد أي مظاهر للميوعة أو الدلال في مشيتهم .

ما حدث لا يمت بأي صلة بأخلاق السودانيين  أبدا  ،والادهى والأمر ماذا كان ينتظر الذين كانوا يتفرجون وبأعداد كبيرة دون التدخل لإيقاف هذه المهزلة وتسليم الجناة الى العدالة .. كيف تقف أيها الشئ والذي تدعي أنك رجل وتتفرج في ايذاء شرفك أمام أعينك بل وتقوم بتصوير الموقف الذي تشمئز له الابدان وترتد من عظمته الجبال.

الانتخابات الجزائرية واللعبة الخائبة

فراس حج محمد

أعلن في الجزائر يوم الجمعة الثالث عشر من ديسمبر عن فوز عبد المجيد تبون بنسبة أكثر من 58% من أصوات الناخبين، وعلى هذا الفوز وعلى هذه النتائج وعلى المترشح ملحوظات، أهمها:

أولا لقد كان تبون رئيس وزراء في عهد بو تفليقة، وهو من قيادات حزب جبهة التحرير الجزائرية الذي هو عمليا حزب السلطة وحارس النظام الجزائري الذي كان يتزعمه المخلوع عبد العزيز.

ثانيا: هذه الانتخابات سمح بها الجيش، وكان حريصا على إتمامها بشكل سلس ودون حوادث وكانت تحت رعاية الجيش كما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات، والجيش هو أيضا حارس النظام الجزائري وقياداته هي قيادات وأعضاء في حزب جبهة التحرير.

نظرة واقعية على ما جرى في العراق

 إلى أين تذهب إيران؟؟

بقلم الكاتب الإيراني علي آزاد

ترجمة عادل حبه

 مجزرة مطار بغداد الدولي

لا أخاف شيئا كما أخاف من الرواية!

فراس حج محمد/ فلسطين

ثلاثة مصطلحات تشير إلى سلبية انتشار الرواية: الانفجار الروائي، والتضخم الروائي، والفيضان الروائي، المصطلح الأخير قرأته مؤخرا في صفحة الأستاذ الدكتور عادل الأسطة. ثمة توصيفات أخرى لظاهرة المرض الروائي من مثل التهافت الروائي والإسهال الروائي والاستسهال الروائي، وهذا التعبير الأخير استخدمه الناقد وليد أبو بكر في كتابه "ظاهرة التثاقف وآثارها المدمرة على السرد"، عندما قدم ملحوظاته العامة حول فن الرواية وكتّابها في الفترة الأخيرة من خلال مناقشته أربعاً من الروايات لثلاثة روائيين (أحلام مستغانمي، وأثير عبد الله، وربعي المدهون).

تجربة الصراع من أجل استقلال الحزب الشيوعي( 1\5)

الفترة: مايو 1969- يوليو 1971م

بقلم : تاج السر عثمان

تقديم

  للحزب الشيوعي السوداني تجارب واسعة في الصراع من أجل استقلاله السياسي والتنظيمي والفكري، من أهمها تجربة الصراع بعد انقلاب 25 مايو 1969، ولأهمية هذه التجربة في الظروف الراهنة، نعيد نشر هذه الدراسة عنها.

 مقدمة

  واجه الحزب الشيوعي السوداني بعد انقلاب مايو، ظروفا معقدة وصعبة، لم يواجها من قبل، فكان هناك الصراع المركب أو المزدوج: ضد السلطة الانقلابية والصراع الفكري داخل الحزب، وزاد من تعقيد هذا الصراع تبني الانقلابيين لأجزاء كبيرة من برنامج الحزب وتعيين شيوعيين في مجلس قيادة الثورة صبيحة الانقلاب وتعيين وزراء شيوعيين بصفتهم الشخصية ودون اعطاء الحزب الحق في تحديد من يمثلونه، مما يعني نسف استقلال الحزب تمهيدا لتصفيته، هذا فضلا عن فرض ديكتاتورية عسكرية صادرت كل الحقوق والحريات الديمقراطية باسم التقدم والاشتراكية!!

الصراع من أجل انجاز مهام الفترة الانتقالية (2/2)

بقلم : تاج السر عثمان 

السيادة الوطنية:

    نضال الشعب السوداني من أجل السيادة الوطنية وحرية واستقلال السودان معروف منذ الثورة المهدية التي حررت البلاد من الاحتلال التركي في 1885، وثورة الاستقلال في 1956 التي حررت البلاد من الاحتلال البريطاني، وجاء استقلال السودان بعيدا عن أي أحلاف عسكرية، رغم ظروف الحرب الباردة التي كانت تعج بالأحلاف العسكرية يومئذ مثل: حلف وارسو، حلف الاطلنطي، وامتداداتهما الاقليمية مثل: حلف بغداد " السنتو" الذي تكون عام 1955 من باكستان، تركيا، العراق، المملكة المتحدة، وأمريكا التي كانت صاحبة الفكرة، وكان الهدف منه حماية الأنظمة الحاكمة ضد تطلعات ورغبات شعوبها، والذي اندثر وذهبت ريحه بفضل نضال شعوب المنطقة.

عام من استمرار ثورة ديسمبر

   1 - ما زال الصراع مستمرا بعد عام من ثورة ديسمبر من أجل تصحيح مسارها وتحقيق أهدافها، والصراع ضد "الهبوط الناعم" الذي يبقي علي جوهر النظام البائد، مع تغييرات شكلية، الذي قادت له التسوية التي تمت بضغوط كثيفة من المجتمع الدولي والاقليمي، والمنظمات المدنية التي تعبر عن مصالح تلك الدول، كما يتضح من :

  • عيوب " الوثيقة الدستورية" التي أبقت علي هيمنة المكون العسكري أو اللجنة الأمنية علي السلطة، وتعيين وزيري الداخلية الدفاع، والأمن، أي تمّ السيطرة علي أجهزة القمع.
  • الهيمنة الاقتصادية من عناصر النظام البائد " الرأسمالية الطفيلية" علي السوق والبنوك ، وتجارة العملة، والتحكم في سعر الدولار، وتهريب الذهب والسلع، وسيطرة رموز النظام البائد  والجيش والأمن والدعم السريع علي الصادر والذهب،

محطات في مسيرة الحركة الطلابية السودانية

بقلم : تاج السر عثمان 


 محطة أولي الفترة :( 1924 – 1938)

   كانت نشأة الحركة الطلابية الحديثة في ارتباط لا انفصام له مع نهوض الحركة الوطنية التي انبلج فجرها بقيام نادى الخريجين وتكوين جمعية الاتحاد السوداني وجمعية اللواء الأبيض وانفجار ثورة 1924. نلحظ ذلك في الدور البارز لاشتراك الطلاب فيها، سواء كان من خلال انضمام بعض الطلاب لعضوية اللواء الأبيض أو الاشتراك في المظاهرات التي ساهم فيها طلاب كلية غردون والمدرسة الحربية، هذا فضلا أن الرموز البارزة  لقادة ثورة 1924 كانوا من خريجي كلية غردون أو المدرسة الحربية مثل : عرفات محمد عبد الله، علي عبد اللطيف، خليل فرح، زين العابدين عبد التام، عبيد حاج الأمين ... الخ.

نعي اليم

ينعى مكتب الاعلام المركزي للحزب الشيوعي السوداني الزميل المناضل عبد الله خليفة (السفاح) ، احد المناضلين الذين ظلوا ثابتين على مبادئهم ومدافعين بجسارة عن الحزب ويسهرون على حمايته ، التحق الزميل بصفوف الحزب منذ المرحلة الثانوية وسافر الي بلغاريا حيث اكمل دراسته الجامعية.

ظل الرفيق منذ عودته الي السودان شيوعيا مناضلا جسورا حتى رحيله ، كان منزل الزميل مفتوحا للشيوعيين في لحظات القبضة الامنية والحصار العنيف فكان بيته الملاز الآمن لقادة الحزب واجتماعات الهيئات الحزبية .

والحزب اذا ينعيه ينعى ثباته على المبدأ وتضحياته الجسام ، رحل الزميل صباح اليوم السبت بالقاهرة وسيصل الجثمان صباح غدا الاحد.

العزاء موصول لزوجته السيدة زينب وابنتيه ساره وهند وابنيه دسوقي وراشد واخوانه ولاهله كما يمتد العزاء لرفاق دربه واصدقائه رحمه الله رحمة واسعة.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+