مجازر .. والقضاء الجالس يقف فيفضح عوراته!

 بقلم : بثينة تروس

وقفة إجلال لشهداء مجزرة مدينة الأبيض، التي حدثت اليوم 29 يونيو، وراح ضحيتها  3 من الطلبة  و2 من المواطنين الذين تم قنصهم  في تظاهرات  وأحتجاجات سلمية، فهي تعد جريمة أخرى يتحمل المجلس العسكري وزرها وجنايتها  بتقاعسه وبضعفه عن ردع قوات المليشيات والجنجويد، وكتائب الجهاد الاسلامي، وما يسمي بكتائب الظل وغيرها من القوات التي ظل ينعتها المجلس بايدي مخربة تارة وبعناصر مندسة تارة اخري.

خطر انهيار الاتفاق الهش

بقلم : تاج السر عثمان 
جاءت مواكب 30 يونيو و13 يوليو وساحة "الحرية" هادرة، أكدت أن جذوة الثورة متقدة، و لا بديل غير تسليم السلطة للمدنيين، والقصاص للشهداء من مرتكبي مجزرة فض الاعتصام، وتكوين لجنة التحقيق المستقلة الدولية، والسير بالثورة حتى تحقيق أهدافها في : 
- قيام دولة المواطنة الدولة المدنية الديمقراطية التي تكرّس حكم القانون واستقلال السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وقومية الخدمة المدنية والنظامية، وتفكيك دولة التمكين، والانتقال من الشمولية لدولة الوطن الديمقراطية.

في ورشة تحديات الفترة الانتقالية

محجوب محمد صالح: الحرب خلفت مرارات عميقة وانقسامات خطيرة

المكتب السياسي للشيوعي : نرفض المحاصصة ويجب تمليك الحقائق للجماهير

المكتب السياسي للشيوعي يجدد الدعوة للمشاركة في المليونية

نرفض الاتفاقات الجزئية التي تتحول الى وظائف ومحاصصة

 اكد المكتب السياسي للحزب الشيوعي رفضه للاتفاقات الجزئية التي تتحول الى  وظائف ومحاصصة، ما يعيد  انتاج الحرب بشكل أعمق من السابق وقال في بيان  له صدر امس الاربعاء 24 يوليو إن  التجربة السابقة للنظام البائد الذي يعتبر انقلاب اللجنة الأمنية امتداداً له اكدت على ضرورة الحل العادل والشامل الذي يوقف الحرب ويرسخ الديمقراطية والسلام، بمشاركة كل الحركات والجماهير في مناطق الحروب، وضرورة عودة النازحين الى قراهم وتعويضهم واعادة تأهيل مناطق الحروب،

اوان الثورة الاجتماعية

مديحة عبدالله

الثورة الاجتماعية لا تتحقق بقرار من أحد  او مجموعة أو  حتى حزب ، أنها تتشكل فى المجتمع وتاخذ مداها حتى تعبر عن نفسها فى مطالب غايتها التغيير للافضل ، ما من شك أن النساء السودانيات فى شتى المواقع داخل وخارج الاسرة ، قدمن نماذج قوية من المقاومة ضد كافة  اشكال التمييز الموجودة فى  البنية  الثقافية فى المجتمعات السودانية  ، والمسنودة بقهر الدولة ، ولم تكن تلك المطالب معزولة عن العمل السياسى المعارض للدكتاتوريات ، ولم تعلن النساء العزلة عن سياق المقاومة العام ، الا أنهن اغلفت اهمية التنظيم (بمعنى بناء تنظيماتهن المستقلة ) ، والتضامن ، والعمل المشترك  الى حد كبير ...

تعليقات في السياسة الداخلية

تنفيذ مشروعي الاتفاق السياسي والمرسوم الدستوري

يعني إجهاض الثورة وترسيخ النظام الطفيلي(2/2)

سليمان حامد الحاج

لم يكن الحزب الشيوعي السوداني يرجم بالغيب عندما قال مباشرة بعد سقوط البشير وتكوين المجلس العسكري، إن ذلك كان إنقلاباً عسكرياً كامل الدسم قام به جهاز أمن النظام الطفيلي للحيلولة دون تحقيق الثورة الشعبية العارمة لكل أهدافها المعلنة لاجتثاث نظام شريحة طبقة الرأسمالية الطفيلية المتأسلمة من الجذور وتصفية كل مكونات تمكينها ومؤسسات وقوانين وشخوص دولتها العميقة، وإقامة نظام وطني ديمقراطي.

دموع الاشقاء الاثيوبيين ووداع العروبة

بقلم: د. حيدر ابراهيم علي

انفعلت مع المندوب الاثيوبي الذي كان يغالب دموع الفرح وهو يتلو بيان الاتفاق السياسي المبدئي بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري، وقلت في نفسي هؤلاء هم الاشقاء الحقيقيون والذين يفرحون لفرحنا مثلنا وأكثر من فرحنا نحن بينما اخرون يتحدثون كثيرا عن الاشقاء السودانيين ولكن ينطبق عليهم المثل العامي ” حلو لسان وقليل إحسان ” الاثيوبيون صادقون في مشاعرهم تجاهنا وللسوداني مكانة عالية ومحترمة لا يجدها بين “الاشقاء” العرب وقد أثبتت الهجرة إلي البلدان العربية والاغتراب مكانة السوداني لدي العرب رغم ماقدمه لتلك البلاد ، صحيح هوعمل مدفوع الاجر ولكننا تميزنا بالامانة والصدق والمودة وعدم الفردانية مقارنة بالاخرين.

ليبتوكرسي الانقاذ ... ظاهرة نادرة

بقلم: د. مجدي اسحق

معذرة اذا لم اجد الكلمة المناسبة المطابقة لكلمة كليبتوكرسي حتى استعملها ... فربما ان حصيلتنا اللغوية لم تستطع وصف الظاهره ليس لاننا لم نقابلها .. بل لكمية التعتيم الذي جعلنا رغم اننا نعيشها وتمسك بخناقنا .. وتستلب ارواحنا لا نستطيع ان نعبر عنها .. ونحيط بها لغويا ومعرفيا.

السودان وأستراليا من غُردون باشا إلى موجات الهجرة الأخيرة

خالد العبيد - كانبيرا

قرأت هذا النص التوثيقي المتماسك الذي كتبته الباحثة الأسترالية ويندي ليفي وقام بترجمته الصديق العزيز عادل الحاج قبل سنوات .. يسرني ان أشرك القراء خاصة السودانيين في جميع الجاليات المختلفة التي تعبر عن واقعنا السوداني بمختلف القوميات واللغات والديانات في قراءته لأهميته القصوى وتبحثُ هذه الورقة في تاريخ ارتباطات استراليا بالشأن السوداني، على المستويين الحكومي والغير حكومي وكذلك على المستوى الاجتماعي. إذ تستهل ذلك من عام 1885، عندما تم ابتعاث الفرقة العسكرية الأسترالية لمساعدة كتشنر، وملامَستِها كذلك لذكريات الإرساليات التبشيرية الأسترالية في فترتي الخمسينيات والسبعينيات (1950-1970)، وكذلك البعثة التجارية الحكومية الأسترالية للسودان في 1975، إلى جانب المساعدات الفنية بين البلدين.

ضرورة تصعيد النضال بعد تشكيل الحكومة المدنية

بقلم: د. حيدر إبراهيم علي

من حق كل سوداني التعبير عن موقفه من الاتفاق الثنائي لتجاوز المأزق السوداني، وكل حل توافقي هو مشروع تنازل وتراجع ما، ولكن تفرضه حقيقة موازين القوة، وليس تمنيات وأحلام الثوار الرائعة والنبيلة.

عبدالخالق محجوب والضابط اللي وراه

 بقلم د. حافظ عباس قاسم

تم القبض عليه صباح 27 يوليو 1971 فاخذ مباشرة الي مكاتب الامن واقتيد بعد ذلك الي مكتب القائد العام حيث هرع الي هناك قادة مايو من العسكريين . وحسب افادة الطاهر التوم ان النميري قد دفع الماء بعيدا من فم عبد الخالق عندما قدم له منصور خالد كوبا من الماء وفقا لرغبته, كما افاد منصور بان اخرا قام بنزع السيجاره التي طلبها الشهيد واشعلها منصور ووضعها في فمه لانه كان مقيدا ويقال انه خالد حسن عباس . ولان الشئ بالشئ يذكر فقد ذكرت ارملته نعمات انها كانت قد طلبت من الوزير جوزيف بحكم انه وزير ويتقابل يوميا مع نميري للسماح لها بمقابلة عبد الخالق عند اعتقاله للمرة الثالثة, وأن جوزيف قد اتاها ضاحكاً وقال بانني قد اخترت الزول الخطأ لان النميري قد قال لاخرين "مرة عبدالخالق دي ما لقت واحد غير العب ده ترسلوا لي، ما في ناس كتار غيرو".

جهاز الأمن يرفض رفع الحصانة عن فرد في جهاز الأمن المتهم بإطلاق النار على سامر بشرى بالقضارف

رفض جهاز الأمن رفع الحصانة عن فرد جهاز الأمن عوض الكريم عثمان كبوشية المتهم بإطلاق النار على الطالب سامر بشرى حماد أبتر، والذي تم فتح بلاغ فيه بالرقم 73 / 2019 تحت المادة 139 من القانون الجنائي.

وكان قد تم إطلاق النار على: سامر بشرى، الطالب بالصف الثاني الثانوي وقتها، في مظاهرة القضارف الشهيرة يوم 20 ديسمبر 2018 في سوق القضارف برصاصة مباشرة في الرأس، كادت أن ترديه قتيلا، لولا لطف الله وعنايته، وبعد عملية بمستشفى مدني تحسنت صحته رويدا رويدا، ولا يزال حتى الآن يعاني من صعوبة في النطق وصعوبة في حركة الأيادي.

وثيقة رفض رفع الحصانة

لا_للحصانات

لا_لحصانات_أفراد_جهاز_الأمن

لا_لحصانات_المجلس_السيادي

لا_للإفلات_من_العقاب

العدالة_أولا

الثورة السودانية ومعضلتها الراهنة

جلبير الأشقر*

قبل ثلاثة أسابيع، شاركنا الجماهير السودانية ابتهاجها بالنصر الذي أنجزته بقيادة «قوى إعلان الحرية والتغيير» عندما أجبرت «المجلس العسكري الانتقالي»، من خلال تظاهرات 30 يونيو/ حزيران العارمة على الأخص، أجبرته على التراجع عن محاولته الانقلابية ضد الحراك الجماهيري وعلى إعادة فسح المجال أمام الازدهار الحرّ لهذا الحراك، بما في ذلك إعادة تشغيل الإنترنت، أداة تواصله الرئيسية، وعلى العودة إلى مسار التفاوض والمساومة بعد محاولته فرض مشيئته بقوة السلاح.

يوسف حسين ـ الرشاقة الثورية!

إبراهيم محمد إبراهيم بلال

عندما يبرم الرفاق برنامج عمل لفترة ما، عندما يكون أمامه، خطاً تنظيمياً أو سياسياً، فما يهم يوسفاً، هو الانجاز غير المنقوص. لذا ألفته رجل مهام "Purpose oriented or orientated" لإنجاز الخطة والبرنامج بأعلى نسبة ممكنة!!. وفي سبيل ذلك، تتداعى كل صفاته المواتية للمهمات: قلة النوم، وما يسد الرمق من الطعام "وشوية جكة" للحركة وطبعاً تلك النوتة ـ الحصن الحصين ـ المتناهية الصغر والتي تفيض بالواجبات "المشفرة"!! و لا أبالغ في ذكر "تلك النوتة" لو قلت بأن من اخترع تقنية الفلاش "Flash" قد اقتبسها من تلك النوتة!!

شخصيات مناضلة

الخليفة عبدالله التعايشي

بمناسبة مرور ثمان وخمسين عاما على استشهاده

* الخليفة عبد الله قائد وطني.

المجلس الانقلابي كتيبة حماية لـ (بعاعيت) الفلول.

بقلم/ أمين محمد إبراهيم.

(1)

قبل أيام اقتحمت قوات الدعم السريع مقار تابعة لشباب وطلاب المؤتمر الوطني ومصادرتها سيارات فاخرة وأصول وممتلكات القطاعين. و في إشارة لاقتحام الدعم السريع لمقار تلك القيادات الشبابية و الطلابية كشفت متابعات الراكوبة (16/7/2019م) انعقاد اجتماعات سرية بين المجلس العسكري الإنقلابي وقيادات شباب وطلاب المؤتمر الوطني. وأفاد المصدر أن تلك الاجتماعات بين الطرفين قد خرجت بتفاهمات تضمن خروج آمن لبعض رموز قيادات الطلاب وشباب المؤتمر الوطني مقابل تسليمهم المجلس العسكري وثائق ومعلومات مهمة عن استثمارات وشركات القطاعات الطلابية والشبابية المسجلة بأسماء أشخاص وبكشف أسماء القائمين على إدارتها.

الحل في المزيد من الديمقراطية

بقلم : تاج السر عثمان  
 مع  النهوض الجماهيري الراهن، والصراع الدائر من أجل انهاء الحلقة الشريرة " ديمقراطية – انقلاب- ديمقراطية..الخ"، يصبح من المستحيل نجاح واستمرار انقلاب عسكري، بما فيها انقلاب اللجنة الأمنية الراهن الذي قطع الطريق أمام وصول الثورة لأهدافها، في الوقت التي ترفع فيه الجماهير شعار الدولة المدنية الديمقراطية، وتواصل صراعها ضد المجلس العسكري الانقلابي الذي أبقي علي هيمنة النظام البائد علي كل مفاصل الدولة، وفتح الطريق أمام الصراع علي السلطة بين أجنحة الاسلامويين، كما أبقي علي أجهزة القمع من مليشيات وجهاز الأمن بدلا من حله وتحويله لجمع المعلومات وتحليلها ورفعها، وواصل في سياسة القمع التي توجها بمجزرة فض الاعتصام في 3 يونيو، واستمرت الرأسمالية الطفيلية تتحكم في السوق والاقتصاد، وتهرّب السلع والذهب، مع استمرار أزمات السيولة والجازولين والدقيق، وانقطاع خدمات المياه والكهرباء، وتدهور الصحة، و ارتفاع الرسوم الدراسية للتعليم.

الجسارة في مشروع طيب تيزيني الفكري

عبد الرزاق دحنون 

هل بوسع الإنسان، في حال غياب الجسارة الفكرية والروحية والأخلاقية، أن يستمر في استكشاف المعنى النهائي للوجود والحقائق وتصحيح بعضها أم أنه يفضي به الأمر في نهاية المطاف في الوقوع في الانحراف أو الخرافة؟ ففي غياب الضمير والوجدان والعقل النقدي يستحيل التقدم إلى الأمام في دروب العدالة على الصعيد الكوني ويكون من الصعب على الإنسان أن يكون إنساناً. بعض القضايا جاثمة في عقولنا وأمام أعيننا. ولا نملك حيالها الحلول، مع أن حلولها ممكنة. وخياراتنا قد تضيق وتتسع ولكنها متعددة ويحتاج طرحها وتوضيحها في الواقع المُعاش إلى قلب شجاع وفكر أشجع وقد توفر ذلك -على ما أعتقد- عند المفكر طيب تيزيني المولود عام 1934في مدينة حمص السورية ولهذا السبب تحديداً، أقصد الجسارة، تمَّ اختياره عام 1998 من قبل مؤسسة ألمانية–فرنسية واحداً من مئة فيلسوف عالمي في القرن العشرين.

أوسلو و صفقة القرن... التلاقح اليميني الأمريكي_الاسرائيلي

مخرجات المواجهة و الحل الوطني

د.باسم عثمان

ان ادارة ترامب والتي تبنت نهج تفاوضي مخالف للإدارات الأمريكية السابقة، والتي كانت تُشرك الإسرائيليين والفلسطينيين في المفاوضات، وتضع الخطوط العريضة، وتترك لطرفي الصراع أن يقرروا ويتفقوا حول التفاصيل، هذا النهج التفاوضي الجديد لإدارة ترامب قائم على ركيزتين أساسيتين:

هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

بعد الحالة المهزوزة والضعيفة التي تعيشها أمريكا في الخليج العربي وتحديداً في مضيق هرمز، تحاول أمريكا البحث عن نصر ولو كان هذا النصر وهمي، لتثبت للعالم بأن فاعليتها في العالم ما زالت كما هي، هذا الأمر يسعى له ترامب من خلال إثبات وجوده في منطقة الخليج، ومحاولة استعمال التكنولوجيا العسكرية الأمريكية المتطورة في رصد سماء مضيق هرمز والسيطرة عليه.

هذه الفكرة التي تعتقد أمريكا بأنها تمتاز بها لما لها من نفوذ في العالم، حاولت أن تُعلن هذه الأيام بأن القوات الأمريكية أسقطت طائرة إيرانية مسيرة، اقتربت لمسافة قريبة من حاملة الطائرات الأمريكية "بوكسر" في مضيق هرمز، وتم التعامل معها على أنها عدو وتم إسقاطها في البحر.

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )