إلى السودان / الجزائر ... تحية...

 

 حينما يمتلئ الحوض...

ماء...

ارادة الشعب لا غالب لها

بقلم : تاج السر عثمان

   صدق وعده وهبت مواكب شعب السودان في 6 أبريل في العاصمة ومدن السودان ومعسكرات النازحين التي توجهت الي القيادة العامة في العاصمة  والاعتصام بها  الذي دخل يومه الثالث، وفشلت المحاولات اليائسة لفضه، وإعلان الاضراب العام من تجمع المهنيين، إضافة للتوجه إلي الحاميات العسكرية في الولايات والمواكب خارج السودان.

 جاءت المواكب هادرة ومهيبة لتؤكد أن الشعب هو المعلم و الذي يقرر ختام المهزلة ، وأنه مثل طائر الفينيق ينهض من الرماد والأنقاض، ليعيد الوطن الذي اختطفته العصابة الإسلاموية الفاسدة التي أذلت شعب السودان ونهبت ثرواته  وأصوله، وفقدت البلاد سيادتها الوطنية، وأجزاء عزيزة منها، وأغرقته في ديون وحروب لثلاثين عاما.

إِنْتَبِهُوا .. الاِنْتِقَالُ أَخْطَرُ الأَجِنْدَات!

بقلم/ كمال الجزولي

أوراق الرَّاحل أمين مكي مدني، والتي شرَّفتني اللجنة القوميَّة لتخليد ذكراه بتحريرها، والتَّقديم لها، وإعدادها للنشر، تفيض بالكثير من العِبَر والدُّروس التي نحتاجها راهناً ومستقبلاً، والتي يضاعف من قيمتها كون صاحبها هو أحد صنَّاع أحداثها، لا سيَّما على صعيد انتفاضة السَّادس من أبريل عام 1985م. 

واحدة من أهمِّ الصَّفحات ضمن هذه الأوراق أن ممثلي التَّجمُّعين النِّقابي والحزبي لم يهتدوا إلى التَّوافق على ميثاق، ولو ناقص، لتلك الانتفاضة، إلا فجر ذلك اليوم نفسه، ومن فوق خلافات لا حصر لها، وملاسنات كادت تعصف بأوَّل اجتماع للجَّانبين نجح الميسِّرون، بقيادة أمين، في عقده، بشقِّ الأنفس،

للرجولة أصول لا يفقهها الفسدة

فازع دراوشة/ فلسطين

كنت ربما أول من كتب منشورا مقتضبا عن رفض جامعة الزيتونة طلبا رئاسيا سبساويا فلوليا يطالبها فيه بمنح الدكتوراة الفخرية للملك سلمان ملك السعودية، وحييت صلابة قرار الجامعة و(تطقيعها) للرئاسة التونسية وغيرها.

من حيث المبدأ, لست ضد منح أي كان شهادة دكتوراه فخرية إن كان يستحق مع يقيني أن الكراتين لا قيمة لها، سواء أكانت الشهادة "حقيقية" أم "فخرية"، والمعول عليه فقط هو الأداء والإنجاز والسيرة الحسنة والبعد عن الفساد وقلة الدين والخيانة... الخ.

اطلقوا عليها ربيع النيل

 ثورة ديسمبر  في الصحف والقنوات العالمية:

  • الغاردين : الأحزاب السياسية ترغب في حكومة مدنية تدير المرحلة الانتقالية
  • التايمز : المتظاهرون تحملوا شهوراً من القمع والرصاص، فماذا بعد؟

 ماذا سيحدث غداً يا تولستوي؟

عبدالرزاق دحنون

(يلقي مجنون حجراً في بئر فيعجز أربعون حكيماً عن إخراجه)

مثل أرمني

  يطرح الكاتب الفرنسي فرانسوا جاكوب الحائز على جائزة نوبل في الطب وعضو الأكاديمية الفرنسية، في كتابه «الفأر والذبابة والإنسان» سؤالاً يدور على ألسنة كثير من الناس العاديين، ماذا سيحدث غداً؟ ولماذا يحدث بهذا الشكل؟ حيث إن مخيّلة المرء لا تتوقف أبداً عن استعراض الصورة المتجددة دوماً لما سوف يحدث، إن ما نتنبأ به أو نتوقعه اليوم لا يتحقق، والنفس البشرية ديدنها التنبؤ بما هو آت، فلماذا الأمور عصيَّة على التوقع، حتى و إن بدت بعد ذلك قابلة للفهم؟

تضامن واسع من الأحزاب الشيوعية والعمالية

  • التحالف الشعبي : كل التحية لشعب السودان الشقيق . . وكل التضامن معه في نضاله
  • الشيوعي العراقي : لتنتصر إرادة الشعب السوداني الحرة
  • الشيوعى المصري : ثورة الشعب السوداني مستمرة حتى تحقيق أهدافها
  • حزب العمّال التونسى: لا للاستيلاء على ثورة شعب السّودان
  • الشيوعي الكردستاني: انتصرت إرادة شعب السودان بعزيمته

أصدرت الأحزاب الشيوعية والعمالية بيانات عبرت فيها عن تضامنها مع ثورة الشعب السودانى وطالبت المجتمع الدولى الوقوف مع مطالب وآمال شعب السودان الذى خاض نضال طويل من أجل الحرية والديمقراطية والحياة أدناه تلخيص لتلك البيانات

مسرح الفصام الشخصي ،،، بطولة المشير وبطانته المثيرة للشفقة


دقولك يا بشير

حق قولك يا بشير

لم يكن المقصود من المقطع أعلاه في ذاكرة كاتب الأغنية وقتها، كما قد يبدو للبعض، سعادة المشير. ولكن عندما يكون المقطع أحد مقاطع أغاني حلقات الزار التي يتغني بها أبطال الحلقة بعد مراسم العِلبة، والكرسي، وإستدعاء سلاطين الريح الأحمر من مختلف بطون وفخائد الجن، حبش، هدندوة، خواجات وغيرها، وعندما يكون بشير المذكور في المقطع أحد شيوخ وسناجقة الزار، أو أحد سلاطين الجن البارزين الذين يتم إستدعائهم من خلال تلك الأغاني المصاحبة لحلقة الزار (اللول اللول يا لولية بسحروك يا لولى الحبشية ،،، أحمد البشير الهدندوى  توبو توب حرير الهدندوى ...إلخ)

خارج السياق

بقلم/ مديحة عبدالله

السلطة المدنية ...الفعل الصعب في الزمن الحرج !

أثبت الشارع السوداني قدرته على فرض إرادته وتوجيه الأحداث لصالح تحقيق أجندته للتغيير الجذري، وشكل الاعتصام أحد أقوى أدوات العمل الثوري لممارسة الضغوط بامكانيات عالية وإبتداع أشكال غاية في الدقة والقوة، وعلى ذلك فأن الفعل المطلوب الآن هو الإسراع بتشكيل حكومة مدنية انتقالية ،تتولى تنفيذ برنامج الانتفاضة بكل قوة وعلى رأسها تصفية نظام الانقاذ بكل مؤسساته،

ثورة ديسمبر وتجليات استعادة الوطن

بقلم : تاج السر عثمان  

     جاءت ثورة ديسمبر 2018  كضروة موضوعية تجلت فيها الوطنية السودانية والاصرار علي تخليص الوطن من النظام الاسلاموي الفاشي الدموي الذي لا يؤمن بالوطن، بل اختطفه وداس عليه ومزّقه ونهبه وأفقر أهله ، وهووالذي مهره شعبنا بدمه وتضحياته الجسام في الثورة المهدية  وثورة الاستقلال التي حررت البلاد من الحكم التركي و الاستعمار البريطاني ، وثورة أكتوبر 1964 التي حررت البلاد من الديكتاتورية العسكرية الثانية التي أعادت الاستعمار الجديد ، وانتفاضة مارس- أبريل 1985 التي أطاحت بحكم الفرد الذي فرط في السيادة الوطنية،

حبوبتي كنداكة

هل كانت انتفاضة مارس - أبريل 1985  حدثا عفويا؟

بقلم : تاج السر عثمان

تهل علينا الذكري 34 لانتفاضة مارس- أبريل 1985م، في ظروف تعيش البلاد ثورة ضد النظام الإسلاموي الفاشي الدموي وفي أوضاع اسوأ، وبشكل اعمق وأوسع، من التي فجرت الانتفاضة.

 وشأنها شأن التجارب الثورية التي خاضها شعب السودان، فان انتفاضة مارس- ابريل 1985 تستحق الدراسة والتأمل واستخلاص دروسها، خاصة وأنه تبرز اصوات حاليا ، كما في ثورة ديسمبر الحالية، تقلل من أهميتها ، وتطمس معالمها بوصفها أنها كانت انفجارا عابرا ،أي ليست نتاجا لتراكم نضالي طويل خاضته كل القوي السياسية والنقابية والاجتماعية التي كانت تصارع ضد حكم الفرد الديكتاتوري الشمولي..

المشهد السياسي

  • الحديث عن صراع العلمانيين والاسلاميين في هذا الوقت، (استهبال) سياسي.

هل يمكن للحزن أن يستريح في قلب شاعر؟

سمر لاشين*

السودان..الطريق للانتقال من الاستبداد الي الديمقراطية (7)

الخرطوم:حسين سعد
تتميز هذه الانتفاضة عن سابقاتها بكونها حراك نوعي، قوامه المرأة، والشباب والطلاب والعمال، والمثقفين الذين يتمتعون بوعيٍ نقدي كامل لتجربة الحكم في السودان لفترة ما بعد الاستقلال، بشقيها العسكري والديمقراطي معًا، كما يتميَّز هذا الحراك بانتشاره في جميع مناطق السودان، وبمشاركة نسوية،وشبابية لافتة، سيكون لها أثرها في تحديد ملامح المرحلة المقبلة فوق ذلك، فقد تواصلت هذه الانتفاضة مدة أطول بكثير من ثورة أكتوبر 1964التي أطاحت الفريق إبراهيم عبود، وثورة أبريل 1985 التي أطاحت الرئيس جعفر النميري،والنقطة المهمة وهي إلتفاف القوى السياسية بكافة مكوناتها نداء السودان وقوى الإجماع الوطني بجانب الاحزاب السياسية الغير منضوية لهذه التحالفات السياسية كل هذه القوى السياسية توحدت خلف إعلان الحرية والتغيير، المقارنة الأخرى هي إن الثورة الحالية واجهة قوة أمنية،

العمال  يعطون دفعة قوية للثورة

بقلم : تاج السر عثمان

    جاءت مواكب العمال في المدن والمناطق الصناعية يوم الأحد 24 مارس لتعطي دفعة قوية للثورة ، لقد عاني العمال من النظام الإسلاموي الطفيلي الذي دمر المشاريع الإنتاجية والخدمية وشرد الالاف من العاملين في السكة الحديد والنقل النهري والمخازن والمهمات والخطوط الجوية والبحرية والموانئ ، وآخرها  محاولة الصفقة الفاسدة لايجار الميناء الجنوبي التي تشرد  العاملين بالميناءالجنوبي فضلا عن التفريط في سيادة البلاد ، كما  شرد الالاف من العاملين بمصانع النسيج والمحالج والسكر والمدابغ ومصانع الأسمنت ..الخ.  لقد لعبت الطبقة العاملة دورا كبيرا في انتزاع نقابات العاملين، عندما انتزع عمال السكة الحديد قانون النقابات للعام 1948 الذي كفل حق التنظيم النقابي وانتزعوا اتحاد العمال في العام 1950.

انقلاب 11 أبريل وُلد ميتا..

 بقلم : تاج السر عثمان  

وُلد انقلاب 11 أبريل 2019  ميتا، وهو الذي قاده الفريق ابنعوف  وما يسمي باللجنة الأمنية ، لم يجد الانقلاب تأييدا حتى هذه اللحظة من أي  دولة في العالم ، ورفضته  القوى السياسية االمعارضة في الداخل وقوات حميدتي  وخارجيا :الخارجية الأمريكية والبريطانية والاتحاد الأفريقي والاتحاد الاوربي  باعتباره خطوة غير موفقة لحل الأزمة، بل أشارت الإدارة الأمريكية أن رئيس الانقلاب عوض ابنعوف لا زال في قائمة المقاطعين ، وطالبت محكمة الجنايات الدولية بتسيلم البشير للعدالة الدولية. فالانقلاب أصبح أزمة جديدة في سلسلة أزمات النظام الاسلاموي الفاشي الدموي.

إلي أصحاب الودائع في البنوك ،،، جيمي ستيورات قد مات ولم يعد موجودا في عالمنا

الهادي هباني

عنوان المقال مستوحي من مُؤلَّف دكتور الاقتصاد والكاتب الأمريكي الشهير، من أصل لاتيني، لورانس  كوتوليكوف بعنوان  (Jimmy Stewart is Dead). وهو من أروع المُؤلَّفات الإقتصادية المالية التي تناولت الأزمة المالية العالمية 2008م وشرحت أسبابها وفضحت المؤسسات المالية والمصرفية الكبري التي تسببت فيها بأسلوب فنتازي ساخر وممتع جدا يتضح من عنوان الكتاب نفسه، المستوحي بدوره، من قصة الفيلم الأمريكي الخيالي الشهير (It is a Wonderful Life)،

النظام يلغي موكبة... لماذا؟

هل هناك بقية لموكب النظام

كتاب الثورات

عبدالرزاق دحنون

(يشكو الإنسان من حذائه والعلَّة في قدميه)

صمويل بيكت

1

إن غاية السلطة السياسية في الدول الحديثة أن تحمي حرية الإنسان وطمأنينته. وقد أكد الرئيس الأمريكي أبرهام لنكولن على أن من حق الشعب أن يُغير السلطة السياسية التي تحكمه بالطرق الدستورية, فإذا لم يستطع ذلك فله أن يغيرها بالقوة. إننا نجد دئماً في كتاب الثورات أن هُناك طبقة تُسيطر على المجتمع وتخنق أنفاسه وتتسلط على الحكم وهي فوق ذلك غير منتجة,  فلا تُحسُّ بالمسؤولية الاجتماعية, فتنحل أخلاقها, ويتزعزع تماسكها, وهي تسرف في سرقة المال العام لأنها تستهلك ولا تُنتج, والشعب يحتقرها ويثور عليها كي يمكِّن الطبقة المُنتجة من مسك زمام عربة الدولة الجامحة وكبح سيرها نحو الهاوية.

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )