آلية استعادة الأموال المنهوبة لخزينة الدولة بعد انتصار الثورة (5)

المعالجات علي المدي الطويل

الهادي هباني

تهدف هذه المعالجات إلي تأسيس منظومة مُحكَمة ذات كفاءة عالية لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب بما فيها الفساد والتعدي علي المال العام، تقوم علي أسس متينة تتفق مع الأسس والمعايير الدولية، خاصة وأن السودان من الدول المنضوية والمتعاونة مع مجموعة العمل المالية (FATF) والمتعهدة بتطبيق التوصيات الأربعين الصادرة عنها. وعلي الرغُم من أن السودان قد خطي الخطوات الرئيسية المطلوبة في توصيات مجموعة العمل المالية حيث أجاز قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب لعام 2014م، وقام بموجبه بتشكيل اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب ووحدة المعلومات المالية. وقد قام البنك المركزي، قطاع المؤسسات المالية والنظم، بإلزام كافة المصارف بتعيين مديرا للإلتزام بموجب منشور رقم 1/2015 الصادر بتاريخ 15/06/2015م بعنوان متطلبات عمل مدير الالتزام بالمصارف، معنون لكل المصارف العاملة، حدد فيه متطلبات عمل مدير الإلتزام ومؤهلاته، والمهام التي يقوم بها، واشترط أن يكون تابعا لمجلس إدارة البنك ويقدم تقاريره له، وكذلك أصدر دليل الرقابة علي التزام البنوك بنظام مكافحة غسل الأموال.

الحركة الاحتجاجية .. آفاق رحبة

 محمد عبد الرحمن

راهن الكثير من "المضغوطين" على فشل وتقهقر الحركات الجماهيرية الاحتجاجية والمطلبية، وهي كل يوم تقض مضاجعهم وتسبب لهم المزيد من الصداع والقلق والاكتئاب.

يحصل هذا في العراق منذ فترة طويلة نسبيا ومنذ الانطلاقة الموفقة والجريئة في شباط ٢٠١١ لحركة الاحتجاج التي تواصل مسيرتها، رغم التعرجات وحالات الصعود والهبوط وهو ما يعد أمراً طبيعيا في ظروفنا الملموسة، وتقدم كل يوم الدليل والبرهان على اصالتها وشرعية مطالبها، مقابل اندحار كل الدعوات والإجراءات بهدف وأدها بشتى الطرق بما في ذلك استخدام السلاح الحي والقتل العمد وسقوط شهداء ابرياء أبرار واعتقالات وانتزاع لاعترافات وتواقيع تدين من يسعى اليها قبل غيره.

الوحدة والتلاحم ضد مؤامرات اجهاض الثورة

بقلم : تاج السر عثمان

 خرجت الالاف من جماهير شعبنا في مواكب العدالة الخميس 21 مارس، في وقت ازدادت فيه الحركة الجماهيرية أكثر تلاحما وتنظيما، وتفاقمت أزمة النظام التي وصلت لطريق مسدود بعد فشل الحلول القمعية في احتواء الأزمة، وفشل حالة الطوارئ ومحاكم الطوارئ التي مثل أمامها أكثر من 900 متظاهر في وقف المد الثوري ووجود الجماهير في الشارع، رغم أكاذيب النظام بعد محاصرته داخليا وخارجيا مثل: حديث وزير العدل أمام عضو مجلس الكونغرس الامريكي أن المعتقلين " لم يتعرضوا لأي معاملة غير انسانية " ، وكأن الاعتقال التحفظي نفسه الذي يتعارض مع حقوق الانسان والدستور معاملة انسانية!!، ناهيك عن المعاملة السيئة التي يعانوا منها.

آلية استعادة الأموال المنهوبة لخزينة الدولة بعد انتصار الثورة (2)

الهادي هباني

العقبات الخارجية والداخلية لاستعادة الأموال العامة المهربة للخارج

بالإضافة إلي الصعوبات المذكورة سابقا والتي تتعلق بصعوبة ملاحقة عمليات غسيل الأموال بالذات في مرحلتي التمويه والدمج المذكورتين سابقا فإن عملية استرداد الأموال العامة المهربة للخارج تواجه عقبات علي الصعيدين الدولي والمحلي نحاول فيما يلي التطرق لأهم هذه العقبات:

ماركس بالصيني

Appeal and Response

Appeal:

The president has declared a national state of emergency, dismissed the federal government and sacked state governors. The dictator appointed members of the army and security as replacement governors. Later it was announced that some key ministers will keep their offices like foreign affairs, defense and interior.

يذهب الزبد جفاءاّ ويبقي ما ينفع الشعب وثورته

بقلم : تاج السر عثمان

 جاء موكب العاطلين عن العمل الذي دعا له تجمع قوى " الحرية والتغيير" ليكشف تهافت وأكاذيب النظام في اطلاق الحريات ، وليسلط الضوء علي قضية العاطلين عن العمل  التي كانت من الأسباب الرئيسية لاندلاع ثورة ديسمبر2018 ، كما أنها ايضا من المشاكل التي فاقمها نظام الطفيلية الإسلاموية الذي دمر الإنتاج الصناعي والزراعي والحيواني والخدمي ، وقام بخصخصة السكة الحديد والنقل النهري والخطوط الجوبة والبحرية ، وتدمير مصانع النسيج والزيوت والمحالج والأسمنت والمدابغ..الخ  ومشروع الجزيرة والمشاريع الزراعية الأخرى، مما فاقم البطالة بتشريد الالاف من العاملين، حتى أصبح عدد العاطلين عن العمل   2,5 مليون عاطل حسب إحصائيات وزارة تنمية الموارد البشرية، أما عدد الخريجين العاطلين فبلغ 800 ألف عاطل عام 2017،

مع تفاقم أزمة النظام لم يبق غير الرحيل

بقلم : تاج السر عثمان   

   يستمر تصاعد المقاومة الجماهيرية ضد النظام المتسلط الفاسد الدموي بمختلف الأشكال، وفشلت كل محاولاته من قمع وحشي بالهراوات والغاز المسيل للدموع والاعتقالات والمحاكمات، والدهس ب "التاتشرات" واطلاق الرصاص الحي علي المتظاهرين السلميين مما أدي لاستشهاد أكثر من 55 مواطن، وجرح المئات واعتقال أكثر من 2000 .

آلية استعادة الأموال المنهوبة لخزينة الدولة بعد انتصار الثورة (4)

الهادي هباني

ثانيا: آلية استعادة الأموال المنهوبة والمهربة للخارج:

  1. تبدأ عملية استعادة الأموال المهربة للخارج عادة بتكوين هيئة وطنية للتعاون القضائي الدولي في المجال الجنائي وإستعادة الأموال المنهوبة ومهربة للخارج. ومن الضرورة أن تكون هذه الهيئة رفيعة المستوي ويتمتع أعضائها بالخبرة والمعرفة الكافية ليتولوا إدارة ملف التعاون القضائي الدولي في مجال إستعادة الأموال المهربة للخارج، وتعطي لهم كافة الصلاحيات الضرورية لإدارة كل ما يتعلق بهذا الملف من الناحية الفنّية وإصدار اللوائح اللازمة واعتمادها من الجهات التشريعية استنادا للمعايير المتعارف عليها في هذا الشأن.

مصير العهدة الخامسة!

جاسم الحلفي

(لا للعهدة الخامسة) هو الشعار الأبرز، الى جانب شعارات (بركات.. لا نريد العهدات) و(يا أبو يحيى يا سعيد.. الشعب ليس سعيد) الذي رفعت في الاحتجاجات الشعبية الواسعة التي  اندلعت  يوم ٢٢ شباط ٢٠١٩، في المدن الجزائريّة، بما فيها العاصمة، للمطالبة بعدم ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقه لفترة رئاسية خامسة، في الانتخابات المزمع إجراؤها  يوم ١٨ نيسان المقبل. 

جنوب السودان: ضرورة تقييم  أثار الأثنية " الحركة الشعبية نموذجاّ"

مقدمة

اختلافات أو انقسامات بسبب اللغة أو الهوية، هي قضايا مصيرية في إفريقيا نهايته حروب أهلية بسبب هيمنة الأقليات على السلطة، فإذا نظرنا إلى هذه الجماعات التي تحارب نفسها سنجد أنها تتنازع على قضايا "الأرض، السلطة، الكرامة" وهذا قضايا ينظر إليه البعض إنها سطحية لا تستحق الحروب وجوهرية في نظر الأخرين تستحق الموت "اختلاف الرؤية"، وهذه معادلة بسيطة، حيث أن العامل الاقتصادي والفروقات المجتمعية الناتج من هيمنة الأقليات على الثروة وتوزيع غير العادل، نتائجها هي الانقسامات الأثنية دوماً وتدخل اللغة او الهوية ضمن تفاعلات الأزمة، وهذا يقودنا إلى أن أزمة المثقف في جنوب السودان سياسيا واجتماعيا، لم يذهب بعيداً عن ذلك بجانب افتقاره للأيدولوجية والتفكير السليم نموذج هنا "الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان".

آلية استعادة الأموال المنهوبة لخزينة الدولة بعد انتصار الثورة (1)

الهادي هباني

من المهام العاجلة ذات الأولوية القصوي للثورة بعد انتصارها الوشيك، والتي من المفترض أن تضعها الحكومة الانتقالية علي رأس أولوياتها، هي استعادة الأموال العامة التي نهبها نظام الإنقاذ خلال الثلاثة عقود الماضية خاصة الأموال التي تم تهريبها للخارج. وعلي الرُغم من عدم وجود رصد دقيق لحجم هذه الأموال حتي الآن إلا أنها بلا أدني شك، أموال طائلة يحتاجها السودان لتساهم في الإصلاح الإقتصادي ولتدعم مسيرة التنمية والارتقاء بحياة المواطنين.

التشكيل الوزاري يفاقم أزمة النظام

بقلم : تاج السر عثمان  

   جاءت مواكب الخميس 14 مارس التي دعا تحالف قوى" الحرية والتغيير " ردا حازما علي التشكيل الوزاري الذي كان  متوقعا أن يعيد الحكومة السابقة، فالذي خبث لا يخرج الا نكدا، وفاقد الشيء لا يعطيه، ولا يصلح العطار ما أفسده الدهر، وكل خطوة يتخذها النظام في مواجهة الثورة الشعبية التي دخلت شهرها الرابع، تصبح حلقة جديدة في سلسلة أزماته تمسك بخناقه. وهذا ليس غريبا من نظام فاشي فاسد أدمن الكذب والمراوغة منذ انقلابه الإسلاموي المشؤوم في يونيو 1989 على نظام ديمقراطي منتخب الذي اقصي فيه الالاف من الخدمة المدنية والنظامية، وأباد الالاف في الجنوب ودارفور وجنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، ونزوح الملايين من أراضيهم، واعتقل الالاف ومارس اقسي أنواع التعذيب حتي الموت للمعارضين السياسيين والنقابيين. وتمت خصخصة ونهب القطاع العام واراضي وثروات الدولة، واثرت فئة رأسمالية طفيلية فاسدة علي حساب الشعب وحقه في التعليم والصحة والخدمات والمعيشة غير الضنكة، وفصل الجنوب، والتفريط في السيادة الوطنية.

تعلَّم الحريَّة في سبعة أيام

تحية إلى رفيقي المعتقل محمد مختار الخطيب

عبدالرزاق دحنون

لفت نظري في كتاب الباحث العراقي حكمت بشير الأسود الصادر في دمشق تحت عنوان "الرقم سبعة في حضارة بلاد الرافدين"  الأعياد  التي يُحتفى بها حيث تضمَّنت عيداً طقسياً غريباً يُعرف بعيد "اطلاق الحريَّة لمدة سبعة أيام" يُشارك فيه جميع السكان.

آلية استعادة الأموال المنهوبة لخزينة الدولة بعد انتصار الثورة (3)

المعالجات علي المدي القصير

آليات ملاحقة واستعادة الأموال المنهوبة

الهادي هباني

هنالك آليات متعارف عليها علي نطاق واسع في ملاحقة واستعادة الأموال المنهوبة في الداخل والخارج. تختلف هذه الآليات باختلاف أماكن تواجد هذه الأموال. وفي حالة السودان هنالك أموال منهوبة لا زالت موجودة في الداخل في شكل أموال نقدية في البنوك كودائع، ولكن في ظل ظروف أزمة السيولة التي بدأت منذ عام تقريبا وبعد انطلاق الثورة الشعبية في ديسمبر 2018م غالبا ما تكون هذه الأموال النقدية قد خرجت من البنوك وتم تحويل جزء كبير منها لعملات أجنبية وتخزينها في منازل مجرمي الأموال العامة من رئيس وأقارب ووزراء وكبار مسئولين وتجار ورجال أعمال مرتبطين بالمؤتمر الوطني وبالحكومة وكذلك حكام الولايات وكبار مسئوليهم، أو في مخابئ أخري يعلمونها.

إن حصلت فهي آخر الحروب.......

بقلم : مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني

      العالم أصبح الآن متناقضاً بعد مؤتمر وارسو، من حضر هذا المؤتمر قام ببروتوكول لم يدرسه جيداً، فقط للحضور دون دراية كاملة على أبعاد مثل هذه الجلسات أو اللقاءات، من خلال الجلوس قرب أشخاص أو خلافه، فمقاطع الفيديو تثبت ذلك.

كان الهدف للشرق الأوسط ثم تحول إلى إيران، يمكن القول انه إعلان حرب مستقبلية على إيران، من الناحية العسكرية إيران في الظاهر أقوى مما كانت عليه في السابق،

فنزويلا ... الشعب والجيش.......

بقلم : مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني

      فنزويلا بعد الانتخابات التي فاز بها مادورو بطريقة ديمقراطية، الإعلام الفاشل يوهم العالم بأنها بطريقها إلى الهاوية، وهي ليست كذلك بل متماسكة وأقوى مما كانت .

مساهمة في إعادة قراءة ماركس (14)

ماركس الانسان .. سيرة حياة ملهمة !

رضا الظاهر

لعل أهم ما أحدثته المئوية الثانية لميلاد ماركس هو اعادة الاعتبار لـ "السيرة". وهذا لا يعني، بالطبع، تجاهل ما صدر من كتب كثيرة حول فكر ماركس ومؤلفاته وتأثيراته ... لكن سيرة حياة ماركس تبقى علامة مميزة ارتباطاً بهذه الذكرى، التي كانت، أيضاً، حافزاً لاعادة اصدار سير قديمة.

منجزات وتطور ثورة ديسمبر  2018

بقلم : تاج السر عثمان

    القت ثورة ديسمبر 2018  السودانية صخرة في البركة الآسنة للنظام الفاشي الإسلاموي الشمولي ، وهزت أركانه، وأدت لتصدعه، وفشلت كل محاولات النظام لإخماد الثورة التي عمت القرى والحضر والقوى الاجتماعية المختلفة ومازالت تسير في جذب مدن وقرى وأحياء  وقوي وفئات اجتماعية جديدة.

8 مارس  يوم المرأة العالمي

دور المرأة السودانية في ثورة ديسمبر 2018

بقلم : تاج السر عثمان

تمر  ذكري 8 مارس هذا العام والبلاد تشهد ثورة ضد النظام الظلامي الاسلاموي الفاسد  التي انفجرت يوم 13 ديسمبر 2018 ، وما زالت مستمرة حتى الآن ، لا شك أن المرأة لعبت دورا كبيرا في هذه الثورة باشتراكها في المظاهرات ويث الحماس وسط الثوار ، وكشف معلومات العدو للثوار، وايواء الثوار من بطش عناصر الأمن والارهابيين ،ونالت نصيبها من الاعتقال والتعذيب والاصابات بالرصاص الحي والتحرش بهدف ارهابها عن المشاركة في الثورة والضرب بالهراوات والغاز المسيل للدموع .  الخ ، جاء ذلك امتدادا لارثها في الحركة الوطنية منذ الثورة المهدية وثورة 1924 و ثورة الاستقلال 1956 ، وثورة أكتوبر 1964 ، وانتفاضة مارس أبريل 1985.

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )