هَلْ أَتَى حَمْدُوكُ شَيْئَاً إِدَّا؟!

(حول طلبه مساعدة الأمم المتَّحدة تحت الفصل السَّادس)

بقلم/ كمال الجزولي

يحيِّرني كثيراً أمر هؤلاء الذين ما أن يسمعوا بقرار لحمدوك أو أكرم، أو إجراء لأيٍّ من مؤسَّسات الحكومة الانتقاليَّة، حتَّى «يطفِّروا» من فوق الأسوار، شاهرين السَّكاكين المثلومة، والسِّيوف المكسَّورة! سبب حيرتي ليس عدم معرفتي دوافعهم، فأنا عليم بأن غاية مراد الثَّورة المضادَّة أن تعود بنا القهقرى! لكن ما يحيِّرني، حقيقة، هو إصرارهم على اتِّباع نفس الأسـاليب السَّـاذجة، المرَّة تلو المرَّة، دونما أدنى معلومة، أو أبسط معرفة!

اقتصاد سياسي جائحة فيروس كورونا المستجد

د. بندر نوري

ساهمت جائحة كورونا المستجد في إلقاء مزيد من الأضواء الكاشفة للتناقضات الداخلية للنظام الرأسمالي والطريقة التي يعمل بها هذا النظام – كنظام يتمركز حول تعظيم الربح- (1). فمن المتوقع أن يدخل هذا النظام في ركود عميق يتجاوز ذلك الذي حدث عقب أزمة 2007-2008 وليمتد ليضاهي أزمة الثلاثينات من القرن المنصرم 1930 (1).

نصاعة حمرة دماء الشهداء ورمادية مواقف بعض الورثة!!

ماذا قدمت لشعبك!!
الوعي بقدر ما استطعت.

عبدالعزيز حسن علي

انتوا شيلوا الترس واضربوا رصاصكم ونحن بنُرجع الترس مكانه تاني ، كل زول يشتغل شغله يا سعادتك ". هكذا خاطب الشهيد، بتمام تناسق الفكر والقول والعمل، القتلة عندما توسلوا الثوار الي منطقة وسطي بين الحق والباطل.

العقد الاجتماعي لحزب الأمة : نقد وتحليل

بقلم : تاج السر عثمان

  أصدر حزب الأمة بيانا بتاريخ 22 /4/ 2020 قرر فيه تجميد أنشطته في "قوى الحرية والتغيير"، وأعطى مهلة اسبوعين لدراسة واعتماد العقد الاجتماعي الجديد لإصلاح هياكل الفترة الانتقالية لتحقيق مهامها الواردة في "الوثيقة الدستورية"، والاستجابة لعقد المؤتمر للاتفاق علي الاصلاح،

حتى لا يتكرر فشل الفترة الانتقالية (3/4)

بقلم : تاج السر عثمان  

 أشرنا في الحلقة السابقة إلي أن السلام المستدام رهين بترسيخ الديمقراطية، الحل العادل والشامل الذي يخاطب جذور المشكلة ، إلغاء حالة الطوارئ وكل القوانين المقيدة للحريات، نزع السلاح وحصره في يد الجيش واحتواء الصدامات القبلية، حل كل المليشيات وفق الترتيبات الأمنية، التنمية المتوازنة ودولة المواطنة التي تسع الجميع، عودة النازحين لقراهم وحواكيرهم، وإعادة تأهيل مناطقهم وإعادة المستوطنين لمناطقهم، تكوين مفوضية السلام وحل مجلس السلام الحالي واشراف مجلس الوزراء علي السلام، تحديد نصيب المناطق من الاستثمارات فيها لتنمية المنطقة، تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتوفير خدمات الصحة والتعليم والخدمات البيطرية وخدمات المياه والكهرباء،

رواية كورونيّة في المطبعة!

فراس حج محمد/ فلسطين

أعلن قبل أيام أحد الكتاب الروائيين الفلسطينيين أنه أنهى كتابة رواية عن "كورونا"، وأنها الآن في المطبعة، وستكون جاهزة بعد أيام قليلة. هذا خبرٌ تلقاه أصدقاؤه الفيسبوكيون كالعادة بالترحيب والتهليل وكثير من عبارات المباركة، ومدح العمل وكل تلك اللغة التي تبعث على "القرف"، لما فيها من انجرار وراء شهوة نرجسية لدى الطرفين، ولأننا "مجتمع ثقافي" بالمجمل أبعد ما نكون عن الثقافة لم يقف أحد عند هذه الحادثة التي سبقتها إرهاصات كثيرة، ودعاوٍ كثيرة للكتابة، وإعداد مسابقات وكتب حول جائحة، حبست ثلاثة أرباع العالم في بيوتهم، وهددت حياتهم بالموت.

رسالة من السفير إبراهيم طه ايوب لقيادة حزب الامة 

هذه رسالة مشتركة للأخوة في قيادة حزب الأمة القومي:

اللواء فضل الله برمة ناصر

نائب رئيس الحزب

الدكتور إبراهيم الامين

نائب رئيس الحزب

الزميلة سارة نقد الله

الحكومة الانتقالية أزمات خانقة وإرادة للعبور(6)

بقلم:حسين سعد 

نعود الي استكمال طبيعة الازمات التي تواجه الحكومة، والتي مثلنا لها بقصر الفترة الانتقالية مقابل المعالجات والاستحقاقات الكبيرة المطلوبة ،والتي تحتاج الي فترة زمنية طويلة مقابل هدم السودان القديم وبناء السودان الجديد الذي يتماشي مع أهداف الثورة، ومن المشاكل ايضا تأخير تشكيل المجلس التشريعي الذي تحتاجه الحكومة الانتقالية لاصدار التشريعات والقوانيين المطلوبة، وأخيرا توقفنا في محور مكونات الحرية والتغيير وغياب الانسجام بينها، قلنا ان هذه التحديات مع صعوبتها لاتعني عدم وجود مجهودات وخطط يمكن ان تسعف الحكومة في المستقبل المنظور على القيام بما هو ضروري لاصلاح الحال، وانتشال بلادنا من بركة الخراب،

جائحة الجدري في مملكة سنار

بقلم : تاج السر عثمان   

   لم تكن مملكة سنار أو الفونج أو السلطنة الزرقاء (1504- 1821 م) بمعزل عن العالم الخارجي في تلك الفترة التي شهدت اتساع التجارة العالمية، ومغامرات الدول الاستعمارية لنهب ثروات المستعمرات، بعد اكتشاف الأمريكيتين 1491، واكتشاف القاطرات والسفن البخارية التي ربطت العالم وجعلته قرية صغيرة نسبيا، وشكلت بدايات العولمة، وانتشار الأمراض المعدية مثل: جائحة الجدري، وبداية انطلاق الثورة الصناعية في انجلترا والثورة الفرنسية،

تجربة فشل الديمقراطية الأولي في السودان

1953 – 1958

بقلم : تاج السر عثمان  

    بعد الاستقلال كانت جماهير شعبنا تتطلع لاستكماله بالاستقلال السياسي والاقتصادي والثقافي، وترسيخ الديمقراطية والتعددية السياسية ومعالجة مشاكل الديمقراطية بالمزيد من الديمقراطية لا الانقلاب عليها، وانجاز التنمية المتوازنة في كل أنحاء البلاد، بإنجاز الدستور الدائم،

حتى لا يتكرر فشل الفترة الانتقالية (2/4)

بقلم : تاج السر عثمان 

     أشرنا في الحلقة الماضية إلي ضرورة تفادي تكرار تجارب فشل الديمقراطيات الثلاث في حل مشاكل: السلام ،الديمقراطية والدستور الدائم، الأوضاع المعيشية والاقتصادية ،والسيادة الوطنية، مما أدخل البلاد في الحلقة الشريرة ( ديمقراطية – انقلاب - ديمقراطية . الخ)،والأن تدخل البلاد بعد ثورة ديسمبر فترة ديمقراطية رابعة،

جائحة "كورونا" ونقد ماركس للرأسمالية

 بقلم : تاج السر عثمان

  أشار ماركس إلي أن الرأسمالية في سعيها المحموم لتحقيق أقصي الأرباح، تدمر البيئة، وجاءت التطورات الراهنة لتؤكد أن التراكم الرأسمالي والتوسع اللامحدود للسوق يتعارض مع متطلبات حماية البيئة والانسان، وأن قانون القيمة يجعل من الصعب توقف الرأسمالية عن نهب الموارد الطبيعية واستغلال قوة العمل ، فالرأسمالية تعتمد علي الاستحواذ علي الموارد الطبيعية ( الماء، الخشب، الأرض ، المعادن. الخ)، وأن قضية البيئة لا تنفصل عن القضية الاجتماعية، فالرأسمالية لا تمتص رحيق الحياة من البشر، بل تمتصها من الطبيعة والكوكب الذي يحتضننا جميعا بلا رقيب أو حسيب. في الرأسمالية لا يمكن الفصل بين بين التناقض بين الرأسمال والعمل ،وبين الرأسمال والطبيعة. يقول ماركس " إن التطور الحضاري والصناعي في عمومه كان دائما عنصرا فاعلا في تدمير الغابات لدرجة أن كل ما يتم الحفاظ عليها ، وإعادة إنتاجها بالمرة بالمقارنة".

مداخلة من د.عطا البطحاني

الاخ العزيز دكتور النور حمد،

مرة أخرى، أرجو أن تسمح لي بالتعليق على ما جاء في مقالك " نخبٌ مُعتلَّةٌ يصعب تعافيها " في يوم 11 مايو 2020. 

أتجاوز عن التعميم الذى ورد في السطور الاولى بالإشارة الى " أثبتت النخب السياسية السودانية، مرارًا وتكرارا، أنها لا تتعلم من تجاربها". أظنك تتفق معي أنه لا يمكن الجمع بين الاستاذ عبدالخالق محجوب والاستاذ محمود محمد طه من جهة وبين السياسيين الذين أشرت اليهم في مقالك من جهة أخرى. لكن هذا موضوع أخر وله ميقات آخر.


تجربة  فشل الفترة الانتقالية بعد ثورة أكتوبر 1964

 (أكتوبر 1964 – مايو 1969)

بقلم : تاج السر عثمان   

   نتابع في هذه الدراسة تجربة فشل الفترة الانتقالية والديمقراطية الثانية بعد ثورة أكتوبر والتي جرت فيها مذبحة الديمقراطية بحل الحزب الشيوعي وطرد نوابه من البرلمان، وانتهاك استقلال القضاء، ومحكمة الردة للأستاذ محمود محمد طه، وتعميق حرب الجنوب بالاستغلال الفاضح للدين في السياسة بالدعوة للجمهورية الرئاسية الإسلاموية، والفشل في عمل دستور دائم للبلادـ مما أدي لتقويض الديمقراطية الثانية بانقلاب 25 مايو 1969 الذي كان الأثر الكبير في تدمير البلاد كما هو الحال الآن، وكنا قد تابعنا في دراستين سابقتين فشل تجربة الفترتين الانتقاليتين بعد انتفاضة أبريل 1985،  ونيفاشا 2005، وسنري أن سمات الفشل متقاربة إن لم تكن متطابقة، حيث لم يتم الاستفادة من التجارب الماضية في قيام نظام ديمقراطي مستقر، بسبب السياسات والمصالح الطبقية لقادة الأحزاب التقليدية والاسلامويين والدوائر الخارجية التي تدخلت في الشؤون الداخلية لخدمة مصالحها لنهب موارد البلاد الاقتصادية،

مجرّدُ سرد

أعتقد أنّني كنت على حقّ

فراس حج محمد/ فلسطين

كان بيني وبين ابنة الجيران صفّان دراسيّان أو ثلاثة. لا أتذكر الآن. كانت فتاة جميلة، قصيرة القامة، مكتنزة، وبشرتها بيضاء، وعلى ما يبدو كانت ناعمة، فذوو البشرات البيضاء ناعمون، هكذا كنت أفكر. في الحقيقة لقد صاحبني هذا الاعتقاد مدة طويلة. لم ألمس شيئا منها ونحن فتيان صغار، تجمعنا بعض الألعاب الشعبية.

الحكومة الانتقالية أزمات خانقة وإرادة للعبور(5)

بقلم: حسين سعد 

تمتلك الحكومة الانتقالية (حكومة الثورة) سنداً جماهيرياً كبيراً ما حدث لحكومة من قبل، وجاء بهذه الحكومة (شعب معلم) بعد خوضه ملحمة بطولية أظهر خلالها (الشفاتة والكنداكات) جسارة وراح بعضهم شهداء بذلوا أرواحهم من أجل الشعب السوداني، ومئات الآلاف من الجرحى والمصابين، نتمنى لهم الشفاء العاجل، وعدد كبير من المفقودين نتمنى لهم عودة ظافرة.

كان الأمل وما يزال في الحكومة الانتقالية لتحقيق إنجاز كبير ينتشل البلاد من أوضاعها المتدهورة  على كافة الأصعدة، صحيح أن الحكومة وضعت خطتها للملفات التي أمامها ووضعت مصفوفة لإنجاز تلك الملفات الشائكة والمعقدة، في وقت ظلت تصريحات قيادات الحكومة تعطينا الأمل وهي تعلن مراراً وتكراراً أنها ماضية في طريق الثورة وإصلاح ما دمره النظام البائد، ومكافحة الفساد وإصلاح الاقتصاد، وفي الضفة الأخرى هناك نظرة تشاؤمية لدى البعض بقولهم مر نصف العام ولم يروا تراجعاً في الأسعار، أصحاب هذه الرؤية وبالنظر للواقع تسندها حقائق على الأرض لا يمكن غض البصر عنها حتى وإن كانت تشاؤمية، لكننا نقول لأصحاب هذه الرؤية إننا نرى ضوءاً في آخر النفق وإن النافذة مهما كان حجمها صغيراً لعلها تحوي لنا بادرة أمل. 

التحقيق: كيف تمول الدولة العميقة في السودان نفسها

المافيا مع الدولة: كيف تمول الدولة العميقة في السودان نفسها

 ملخص موجز

 يجمع هذا التحقيق معًا المعلومات المتاحة للجمهور على الإنترنت، ويقدم لمحة عن كيفية تمويل الدولة العميقة في السودان، واستمرارها في تمويل نفسها.

يخضع اقتصاد السودان لاحتكار نظام عمر البشير وحلفائه، كما يتضح من الممارسات الفاسدة في القطاعات المربحة والاستراتيجية. وينعكس هذا في:

المسكوت عنه في الكتابة عن الأسرى

فراس حج محمد/ فلسطين

ثمة أمور مسكوت عنها في الكتابة بشكل عام، وأصبحت تلك التابوهات الثلاثة معروفة (الجنس والدين والسياسة)، وكل من يحاول الاقتراب من هذه الثلاثة أو واحد منها فإنه يوصم بالعهر أو الزندقة أو الخروج عن الصف الوطني والانحياز لأجندة خارجية. تابوهات أصبحت مملة، وممجوجة لكثرة ما تحدث عنها وفيها الكتاب والنقاد والقراء.

حتى لا يتكرر فشل الفترة الانتقالية (1)

بقلم : تاج السر عثمان

     تناولنا في دراسات سابقة فشل تجارب الفترات الانتقالية والديمقراطيات الأربع التي جاءت بعد استقلال السودان عام 1956، وبعد ثورة أكتوبر 1964، وبعد انتفاضة أبريل 1985، وبعد اتفاقية نيفاشا 2005 التي أدت لكارثة فصل الجنوب، وتقويض تلك الديمقراطيات بسبب الفشل في حل مشاكل: السلام، الديمقراطية والدستور الدائم،

الحكومة الانتقالية: أزمات خانقة وإرادة للعبور(4)

بقلم :حسين سعد

 تناول ملف الشراكة بالمصفوفة مهام الفترة الانتقالية (تكوين المجلس التشريعي) وحدد تاريخ التاسع من الشهر القادم موعدا لذلك (يعني بعد اسبوعين) ،نلاحظ ان الاستعجال كان واضحا لأنه لا يمكن تكوين المجلس التشريعي في التاريخ المحدد في الاوقات الطبيعية (ناهيك) عن جائحة كورونا التي عطلت كل شيء في العالم، وهذا نري انه مستحيل، وبشأن المحادثات استأنفت الوساطة المفاوضات عبر(الفيديو كونفرس)،معلوم ان جلسات مفاوضات السلام تشهد تعقيدات عديدة وتتباعد  فيها المواقف، قبل الوصول الي الاتفاق النهائي مع كل مكونات رفاق النضال المسلح.

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).