خارج السياق

تشريد الصحفيين/ت ...استهدافٌ لحرية التعبير !

يجرى استهداف حرية التعبير والصحافة بعدة طرق ،بوضع القوانين المقيدة للحريات التي تطلق يد السلطات لملاحقة الصحفيين/ت، ومنعهم من الكتابة، واستهداف المؤسسات الصحفية بوضع القيود على إصدار الصحف، ومحاربتها اقتصاديا عبر الإعلان، وفرض الرسوم والضرائب، والمصادرة بعد الطبع، والحجز المؤقت للصحف  بغرض عرقلة وصولها لمنافذ التوزيع في الوقت المناسب خاصة في الولايات، إضافة للمصاعب التي تواجه الصحف بسبب مشاكل الكهرباء والانترنت الخ.، وترتب على ذلك اضطرار الصحف لرفع اسعار البيع، وتقليص عدد الصفحات، والاستغناء من عمل بعض الصحفيين/ت. واحد نتائج ذلك تراجع التوزيع بشكل متصاعد.

مقتطفات من التقرير السياسى للحزب الشيوعى

الطريق إلى الأمام

إن الحزب الشيوعي السوداني بتقييمه لقضية الإنفصال لا يتخذ منهج البكاء على اللبن المسكوب ولا يحاول تبرئة الذمة مما حدث وانما يتعامل مع الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي أبرزه الانفصال بموضوعية ومسؤولية وطنية، وبالتالي ينطلق بالاعتراف بذلك الواقع الموضوعي وبوجود دولتين مستقلتين هما جمهورية السودان وجمهورية جنوب السودان، يتصفان بوجود شعب واحد، له تاريخ مشترك، صحيح أنه ملئ بالتعقيدات وبآثار نفسية عميقة نتيجة لحربين أهليتين طويليتين راح ضحيتهما آلالاف من المواطنين، ولكنهما دولتان جارتان تربط بينهما مصالح اقتصادية واجتماعية ويعيش على حدودهما ملايين المواطنين الذين ترتبط حياتهم و مصالحهم على التداخل والرعي والتجارة المشتركة عبر الحدود.

«مسرح الشارع» في جنوب السودان يواجه صدمات الحرب

جوبا –   أتيم سايمون

ظاهرة التنافس الخليجي في المنطقة

لازالت تعشعش في اذهان بعض القوى الدويلات في المنطقة العربية والاسلامية افكار مريضة عن فتوحات وغزوات جديدة بعد فترة كمون وشرنقة طويلة تصحو الذاكرة المثقلة بالماضي واوهامه بشهية مفتوحة تتبلور وتطفو على سطح الموائد بالتهام المنطقة مجددا، والهيمنة عليها، وباستعراض لقوة مفقودة. يبدو ان اموال النفط قد ايقظت سبات هذه الدول فالمال هنا لا وظيفة له الا للحروب والبذخ وتعدد الحريم. وقد يكون الصراع المذهبي والتنافس الاشلاء والانقاص قد ساعد في تكوين تصورات لقواعد عسكرية او تدخلات مباشرة في الصراعات لفرض واقع او اظهار القوة كرسالة غير مباشرة للخصم. ولكن من الجلي جدا ان هذه التحركات والتوجهات تجد دعما وسندا من دوائر غربية وامريكية في اطار استراتيجيتها في المنطقة.

مَنْ يَسْتَهْدِفُ الزُّعَمَاءَ الأَفَارِقَة؟!

(1)

في 8 يونيو 2018م ألغت شعبة الاستئناف بالمحكمة الجَّنائيَّة الدَّوليَّة أوَّل حكم على أكبر شخصيَّة سياسيَّة تمثل أمامها، وفي أوَّل دعوى ترتكز على مسؤوليَّة القائد عن جرائم مرؤوسيه، وهو الحكم الذي أصدرته الدَّائرة الثَّالثة بالشُّعبة الابتدائيَّة، في 21 يونيو 2016م، بالسِّجن لمدة 18 عاماً ضدَّ جان بيير بيمبا،

ويسألونك عن المجلس المركزي

بقلم/ عبدالله الحاج القطينى

لا أدرى لماذا اختار مالك قناة أم درمان الفضائية(قناة الحرية والجمال) حسين خوجلى تاريخ 18/10/1964 ليعتبره اليوم الذي حسم فيه الحزب الشيوعي موقفه الى جانب ثورة أكتوبر 1964 ضد دكتاتورية الفريق عبود، وذلك عبر برنامجه عالي المشاهدة(شواطئ)حيث زعم أن ثورة اكتوبر1964 قد فاجأت الحزب الشيوعي ولم يحسم موقفه الا فى يوم 18/10/1964

وبالطبع هناك يا حديث أثناء ذلك عن انتخابات المجلس المركزي خلال تلك الفترة، وارتباط ذلك بزيارة الرئيس السوفياتى ليونيد برجنيف للسودان وتصريحه بأن نظام عبود نظام وطني ديمقراطي(بالطبع لم يحدد حسين خوجلى أين صرح برجنيف بذلك ولا تاريخ ذلك التصريح وهذه طريقة معروفة لدى الإسلاميين وماركة مسجلة عليهم فى "استكياش "الآخرين وتجميع  أنصاف الحقائق بجانب الأكاذيب الكاملة والرهان على ضعف ذاكرة الناس.

المسألة القومية في السودان(1\2)

بقلم: تاج السر عثمان

  معلوم أن المسألة القومية تنشأ نتيجة للشعور بالاضطهاد القومي سواء كان ذلك بالاحتلال المباشر وقهر شعب لشعب آخر أو اضطهاد قومي أو اثني داخل الدولة الواحدة، بمعاملة شريحة من المواطنين باعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية.كما أن المسألة القومية اتخذت في كل بلد طابعا يميزها عن البلدان الاخري.

من كان يبتغي السلام فليزرع العدل

أجرة عادلة لقاء يوم عمل عادل

بقلم : أحمد على

ولقد رفعت الطبقة العاملة الانجليزية قبل 94 عام أي عام 1824م شعار (أجرة عادلة لقاء يوم عمل عادل) وقدم هذا الشعار في فترة نهوض النقابات العمالية بعد الغاء قانون الجمعيات عام 1824م ولكن نطرح الاسئلة التالية ما هي الاجرة العادلة؟ وما هو يوم العمل العادل؟ وكيف تحددها القوانين التي يقوم على اساسها المجتمع الحديث ويطور نفسه وللاجابة على ذلك قال انجلس في كتابه نظام العمل المأجور"علينا ان لا نعود الى علم الاخلاق او علم الحقوق ولا الى أي شعور بالانسانية او حتى بالمحبة انما هو عدل اخلاقيا ما هو عدل حتى حقوقيا قد يكون واحد حسب العلم الذي يعالج الحقائق المادية في الانتاج والتبادل علم الاقتصاد السياسي".

المُشكلة الاقتصادية في جنوب السُّودان

 

بقلم/ ألور بيونق*

الوقوع في حُبِّ كارل ماركس

"جائزة نوبل تنتظر ذلك الاقتصادي الذي سيبعث كارل ماركس ويجمع آراءه كلها في نموذج حيِّ متماسك"

بالعودة إلى الساعة الثامنة من مساء الأحد المصادف الخامس عشر من تموز عام 1971 وفق توقيت واشنطن العاصمة الأمريكية حيث جلس ريتشارد نيكسون في حجرة صغيرة في البيت الأبيض, وبين يديه مخطوطة تسبب محتواها في تغيير مجرى الاقتصاد العالمي برمته. وما خلا نيكسون وبضعة من مساعديه, ما كان أحد في العالم يُدرك أن الرئيس الأمريكي السابع والثلاثين قد هيأ نفسه لأن يذيع بياناً يتضمن قراراً تاريخياً. وأنا هنا أعتمد في رواية الوقائع اعتماداً كلياً على كتاب الباحث الاقتصادي الألماني أولريش شيفر انهيار الرأسمالية الصادر في فرانكفورت عام 2009 والمترجم إلى اللغة العربية في سلسلة كتب عالم المعرفة عام 2010.

صديق يوسف يدعو لوضع قضايا الخدمات والتنمية والديمقراطية في المقدمة

جدد الحزب الشيوعي السوداني  ترحيبه بكل الإجراءات و الاتفاقيات الجارية بين فرقاء جنوب السودان خلال المحادثات الرامية لإعادة السلام و الاستقرار في البلاد،  و اوضح عضو المكتب السياسي صديق يوسف بان موقف الحزب من قضايا جنوب السودان ثابت مع الديمقراطية، وانه طالما توافق الفرقاء في بعض القضايا فإن الحزب يرحب بوقف إطلاق النار و الاتفاق الإطاري و كل ما تم، وأضاف:" هذا هو موقفنا ولكننا نرى بأن الحل لم يشمل قضايا التنمية و الديمقراطية و أقتصر في تقاسم السلطة و الثروة في إطار المحاصصة بين أطراف وإقصاء مجموعات سياسية اخرى، ونرى ان ذلك  قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة واندلاع الحرب مرة أخرى".

سيداو وما ادراك ما سيداو

اتفاقية القضاء علي جميع اشكال التمييز ضد المرأة وقد تم اعتمادها للتوقيع والتصديق من قبل الامم المتحدة في 18ديسمبر1979 .

علي اساس ان الدول الموقعة والمصادقة علي الاتفاقية تؤكد من جديد ايمانها التام بحقوق الانسان الاساسية في الحياة من حق الصحة النفسية والبدنية والتعليم الاساسي،  ولكي تؤكد تلك الدول ايمانها التام بعدم وجود التمييز خاصة وان الافراد يولدون  احرارا ومتساوون في الكرامة والحقوق ولكل انسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات  دون تمييز.

هذا هو قلب اتفاقية سيداو فلماذا الهجوم وتناثر الاقاويل هنا وهناك ، باعتبارها ضد القيم الدينية ؟؟

مطالبات بتعيين  ربيكا قرنق نائبة للرئيس

الخرطوم- انطوني جوزيف

إقترح التحالف الوطني للأحزاب السياسية بجنوب السودان، إعطاء منصب نائب رئيس الجمهورية في الفترة الإنتقالية المقبلة، لربيكا نياندينق أرملة الراحل الدكتور جون قرنق.

خارج السياق

30 يونيو ...ثمة أسئلة ملحة !!(2)

شًرح الأستاذ يوسف حسين في مقال نُشر بـ(الميدان) 24 مايو 2018م  القاعدة الاجتماعية لنظام الإنقاذ، وأشار الى ضعفها، لكنه حذر من خطأ المبالغة في ضعف وعزلة النظام، وخطأ استبعاد اليمين من حركة المعارضة السياسية له، المقال رغم أهميته لم يًعرف اليمين المقصود هنا، لأن ذلك يقود بالضرورة للحديث عن اليسار، وعن برنامج الحد الأدنى الذي يقوم عليه التحالف ، خاصة وأننا نملك إرثا تليداً من التحالفات كشيوعيين، ووظف الحزب جهده وفكره فى بناء تحالفات واسعة ولم يسع قط لإقصاء أي طرف من القوى السياسية للعمل ضد نظام الإنقاذ.

المؤتمر الوطني : محاولات يائسة

داب حزب المؤتمر الوطني على الاتصالات الفردية بعضوية الحزب الشيوعي كافراد للمشاركة في حواراته التي يسعى من خلالها للالتفاف على حقيقة عدم شرعية النظام ، وهى محاولات يائسة سبق لعضوية الحزب ان رفضتها لانها تمثل تعامل مع الحزب من خلف ظهره. وسواء ان تمثل ذلك في اللقاء الذي فرضه رئيس جهاز الامن صلاح قوش على المعتقلين من قيادة الحزب واخبروه فيه بانهم لا يقررون في الشان الحزبي كافراد، وان هذا من صلاحية الهيئات الحزبية او الاتصال الذي قام به كمال عبد اللطيف مع الاستاذ الخطيب السكرتير السياسي او صدقي كبلو رئيس اللجنة الاقتصادية ومختار عبد عبد الله السكرتير التنظيمي للحزب واخيراً الاستاذ كمال الجزولي. وجاء رد الزملاء فيها متفقاً على رفض الاتصالات الفردية والتأكيد على ان من اراد ان يتعامل  مع الحزب عليه ان يأتي بالباب وليس عبر الشباك كما صرح بذلك للميدان الناطق الرسمي للحزب.

جذور وتأثير ثورة أكتوبر الاشتراكية في مجرى التاريخ(4)

بقلم/ يعقوب شطة

في أكتوبر العام 2017م حلت الذكرى(100) لثورة أكتوبر الاشتراكية ، واحتفلت بها الأحزاب الشيوعية، الاشتراكية، العمالية والبشرية التقدمية، وحق لها أن تحتفل ، فهي أعظم حدث تاريخي إنساني ومقدمة تبشر  بالمساواة التامة بين الناس ، في وجهها المضيئ غير ذلك الباكر الذي حل فى المجتمع المشاعي البدائي .

ويا للمفارقة فقد حلت فى مايو العام 2017م الذكري المئوية لوعد بلفور الذي مهد الطريق لاغتصاب أرض عربية وطرد سكانها الأصليين وتوطين الصهاينة فيها ولم تأبه القيادات العربية ، رؤساء وملوك بهذا الحدث المشئوم والذكري الأليمة، بعضهم طبَّعَ علاقاته مع دولة اسرائيل والبعض منتظر وجميعهم نسي شعار:(رمى الصهاينة فى عرض البحر).

 الشيوعي ينادي  بضرورة قيام جبهة واسعة للدفاع عن الحريات  

سكرتارية اللجنة المركزية :  النظام غير صادق في محاربة الفساد

ناقشت سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في اجتماعها الأخير مستجدات الحالة السياسية بالتركيز على مجموعة من القضايا التي شغلت الرأي العام في المجتمع السوداني.

وكانت أبرز هذه القضايا التي تناولتها السكرتارية تعديات النظام وهجومه المتواصل على الحريات بإصداره لقانون الصحافة والمطبوعات، والنشر الالكتروني ومصادرة الصحف بعد طباعتها وإيقاف الصحفيين عن الكتابة هذا الى جانب منع المؤتمرات الصحفية كما حدث مع تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل،

الحوار حول الانتخابات والاولويات المقلوبة (3)

لماذا ضعفت الحركة النقابية وخفت صوتها؟

تعرضت في المقال الأول لقضية الانتخابات من ناحية عامة، ثم أوضحت ان انتخابات 2020 لا تشكل أولوية حاليا للقوى السياسية، لأنها تواجه بمهام آنية عاجلة تتعلق بمعاش الناس وبوضعها كقوى معارضة. وفي المقال الثاني ناقشت آراء الداعين للمشاركة والرافضين لها. وفي هذا المقال سأبدأ تحليل أزمات الحركة النقابية، التي يعتقد الكثيرون ان دورها لا مكان له في واقع السودان السياسي الراهن ، ولذلك يبحثون عن بدائل أخرى لإنجاز التغيير.

الحوار حول الانتخابات والالويات المقلوبة (4)

هل ستعلب النقابات أي دور في التغيير القادم؟

وصفت في الحلقات السابقة الحوار حول الانتخابات بالألويات المقلوبة، لأنه قفز فوق المهام العاجلة امام شعبنا، واهمها الازمة المعيشية والاقتصادية، وإيقاف الحرب وتوفير الحريات الاساسية. وان الحوار يصب في خانة ما يريده النظام بمحاولته الظهور بالمظهر الديمقراطي الذي يتداول السلطة عبر صناديق الاقتراع. وناقشت اراء الداعين للمشاركة والرافضين لها. وبدأت في نقاش أدوات التغيير وبدأت بالحركة النقابية. وعددت في المقال السابق الأسباب التي أدت لضعف الحركة النقابية وهي: القوانين والتشريعات، تصفية القطاع العام، عسكرة الاقتصاد، التشريد الجماعي، الهجرة الواسعة، القبضة الأمنية الشاملة، روح اليأس من النقابات، ضعف وانقسام المعارضة، الازمة الاقتصادية.

في الذكرى الثانية والأربعين لانقلاب الثاني من يوليو 1976

ما أشبه الليلة بالبارحة