الثورة 14 تواصل الاعتصام داخل ميدانها

 مواطنو الثورة: الأولى تعمير  المدارس بدل نزاع المواطنين في الميادين.

 فنتازيا الإنقاذ وتمكين الفقر : أهي سياسة الفقر أم فقر السياسة ؟!.

من صحيفة"الجريدة" وهى صحيفة ورقية محترمة ، تتمتّع باحترام قطاع واسع من القراء، كما تحظى بنصيب الأسد فى الإستهداف والمصادرة الأمنية ، أنقل المانشيت التالى : (( " قيادى بالوطني : مكافحة الفقر غير جائزة ومن يحاربونه يحاربون الله " )) / صحيفة الجريدة – الإثنين 3 سبتمبر 2018.

اكياس البلاستيك. .. قرار طحنته مكينات المصانع

يبدو ان قرار منع بيع أكياس البلاستيك الذي أصدره العام الماضي رئيس مجلس البيئة بولاية الخرطوم حسن إسماعيل قد طحنته ماكينات المصانع التي لم تتوقف عن الصناعة إلى الآن.

لابد من إيقاف مراكب الموت!.

ثقافة المتوكلين لا يمكن أن تكترث لإجراءات السلامة

بقلم/  هشام طه

الصورة التي تم عرضها لمركب الموت هذه ربما يراها البعض مركبا عادية يتنقل بها أهلنا في شمال السودان بين ضفتي النهر مرارا و تكرارا، لكن في الحقيقة تبدو الكارثة في أوضح صورها عندما تري هذه المركب.

خارج السياق

الخلاوى واغتصاب الاطفال ...حاجة ملحة للمراجعة  !!

تنامى الوعى بحقوق الاطفال اتاح كوة ضوء للكشف عن ما يجرى من انتهاكات ضد الاطفال فى الكثير من خلاوى  القرآن ، وكسر حاجز القدسية والخوف من  كشف الانتهاكات ضد الاطفال داخلها ،حيث تكاد الحوادث  تقع يوميا فى مناطق مختلفة فى السودان وكنموذج  تناولت الصحف  مارس 2018  حادثة  قيام (شيخ) فى احد الخلاوى بالقضارف باغتصاب  عدد من التلاميذ ، بعد ان بّلغَّ احدهم ذويه بالامر ، لتكتشف الشرطة انه ظل يرتكب تلك الجريمة طيلة (7) سنوات فى ظل خوف وتردد الاطفال فى الكشف عن ذلك الانتهاك المريع .اضافة إلى حوادث اخرى فى العاصمة (منطقة الصالحة والفتح ).

خارج السياق

مأمون حميدة ....أرحل !!

قال وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة ان المواطنين يتحملون مسؤولية تكاثر الذباب والبعوض، وذكر امام البرلمان الولائى ان سلوك المواطنين لا يتماشى مع مجهودات الطب الوقائي الذى تقوم به وزارته ، واشار الى تنامى حالات الاصابة بالملاريا، والى وجود (105) آلاف بركة من المياه، وقال ان النفايات في المصارف تعيق عمل الوزارة في إبادة البعوض، وذكر أن الوزارة ليست هى المسؤولة عن مكافحة البعوض والذباب بل تؤول هذه الصلاحيات لمحليات الولاية وذلك حسب صحيفة الجريدة الصادرة أمس !!

حراك الريف والمغزى الاجتماعي والطبقي

أزمة الرأسمالية العالمية ليست جديدة اأو طارئة هي بنيوية في المضمون السياسي للتعبير، لكن تتنوع أشكال الأزمات ودوراتها باختلاف الظروف التاريخية ومقدرات القوى الاجتماعية المهيمنة من بلد إلى آخر في كيفية التعامل في إدارة الأزمة لانقاذ قاعدتها الاجتماعية وبإلقاء المزيد من الاعباء على الفقراء، وهذا في إطار التأقلم مع داء نقص المناعة الرأسمالي.

بيان من مندوبو الصحف بالبرلمان

أصدرت سلطات البرلمان، قراراً بمنع منادين الصحف والفضائيات من تغطية أنشطته، وذلك بعد مقاطعة الصحفيين لأعمال البرلمان ليومين، إحتجاجاً على منع زميلتهم من دخول المجلس الوطني.

انهيار الوضع الصحي في السودان

بقلم: قرشي عوض

بمناسبة اختياره سفيراً لأدب الطفولة

عفيف إسماعيل يتخطى المحلية ويبرز كمثقف عالمي!.

تجار القضارف ينفذون إضرابا بسبب الضرائب الباهظة

القضارف : عبد اللطيف الضو

الماركسيةُ وأثرُ الثقافةِ والهويّةِ في التغييرِ. 

بقلم : تاج السر عثمان

 

  أشار انجلز في مؤلفه "انتى دوهرينغ " (1877) : أن الماركسية تحولت إلى علم باكتشاف المفهوم المادي للتاريخ ونظرية فائض القيمة التي كشفت سر الاستغلال الرأسمالي.

  بهاذين الاكتشافين تحولت الماركسية إلى علم ، وأصبح الواجب تطويرها في كل الاتجاهات ، ولأن العلم لا يعرف النهائية والاكتمال، فان تطوير الماركسية عمليةٌ مستمرةٌ، وتنبع من منهجها الديالكتيكي الذي ينظر للظواهر في حركتها وتطورها وشمولها وتحولها وتغيرها الدائم، وعليه فان التجديد ينبع من التغير المستمر في الواقع ومن منهج الماركسية النقدي والثوري الذي يؤكد علي الدور الحاسم للعامل الاقتصادي في التغيير،

 الماركسية-اللينينية في أربعة صناديق من الكرتون 

كُنتَ ماركسياً وتبت –سامحكَ الله- فهل أنت بالضرورة على باطل؟ وهل أنا الماركسي -ما أزال- على حق؟ هل أحدنا محق لأن صور كارل ماركس ولينين ما زالت على جدار غرفته, والآخر مخطئ لأنه أزالها عن جدار غرفته؟ أو هل كلانا محق وكلانا مخطئ؟  لا أنا ولا أنت نعرف ذلك ولا سوانا. من ينبغي أن نسأل ليعطي القرار الصحيح؟ قد تسأل أحداً يتفق معك ولكن مادام يتفق معك كيف يمكنه صوغ القرار؟ وقد تسأل أحداً يتفق معي ولكن مادام يتفق معي كيف يمكنه صوغ القرار؟

الإعلام والسياسة في السودان - غياب الاستقلالية وحضور الإيدولوجيا

هل المؤتمر الوطني جاد في محاربة الفساد؟

بقلم : محمد الصادق العوض

الزواج المدني بين(مطرقة) التقاليد و(سندان) قانون الأحوال الشخصية(3/3)

قانون الزواج المدني أو القانون المدني للأسرة

 إسم على مسمى!.

حسن الجزولي

* استوحيت موضوع هذا المقال من مساهمة للصديق محمد سوركتي رفدها في صفحته بالفيس بووك، وتداخلت فيها معه، وقد عنً لي توسيع المناقشة حول ما طرحه سوركا.

تُوْرِيتْ: 63 عَامَاً

18 أَغُسْطُسْ 1955م ـ 18 أَغُسْطُسْ 2018م

(بتصرُّف من كتابنا بعنوان: الآخر)

بقلم/ كمال الجزولي

حنا مينه

نزولا على وصيتك، لا نبكي رحيلك، فدعنا نسامرك إذن! (2/2)

توضيح مهم

فتحي الفضل

هذا التوضيح موجه للزميلات والزملاء في الحزب الشيوعي و لأصدقاء الحزب و قراء “الميدان" الأعزاء .

نشرت صحيفة "الميدان" في عددها بتاريخ28 اغسطس 2018 عدد رقم 3446 مقالاً كتبته عن " الولايات المتحدة هي العدو" وقد احتوى المقال على عدة فقرات في بدايته نقلاً عن كتاب الرفيق/نعيم الأشهب بدون الإشارة إلى المصدر، وذلك خطأ أتحمل مسؤوليته وكان لابد من التنويه لمصدر الفقرات.

 

 

تابعنا على

رابط إذاعة صوت الثورة السودانية ( داخل السودان محجوب من قبل النظام يمكنك استخدام برامج الـ VPN )