مواطنون يسألون  ....  عن نتائج التحقيق في توزيع دقيق فاسد بنهر النيل

الحركة الإسلامية والأزمة الاقتصادية

بدأت قبل يومين جلسات القطاع الاقتصادي للحركة الإسلامية السودانية أولى جلساتها لمناقشة أسباب الأزمة الاقتصادية العميقة التي يمر بها الاقتصاد السوداني إثر إعلان موازنة الفقر والجوع والتي بصم عليها المجلس الوطني بالأصابع العشرة، ودافع عنها بشدة كل وزراء القطاع الاقتصادي والتنفيذي.. فهل يستطيع القطاع الاقتصادي في الحركة الإسلامية ايجاد حلول وبدائل للخروج من الأزمة؟ نبدأ فنقول: إن المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية ما هما إلا أحمد وحاج أحمد ولن تأتي الحركة الإسلامية بجديدٍ لحل أزمة الاقتصاد السوداني المستفحلة الآن.

شهد المصالحة التاريخية بين الملك فيصل وعبد الناصر

ملامح من حــي وســـوق الخرطــوم (2)

لا نستطيع أن نحصي جميع سكان الحي. لكن سنعطي نموذج على سبيل المثال، منزل كاترينا الإغريقية التي سمي الشارع المعروف باسمها شارع كاترينا، بروفيسور داؤود مصطفى (من مواليد جزيرة توتي) منزل يوسف حلمي أبو سمره منزل الشيخ علي عبد الرحمن، ميرغني عبد الرحمن وكليهما ينتميان للحزب الإتحادي، إبراهيم أحمد (أول وزير مالية في أول حكومة وطنية) نصر الحاج علي (أول وزير للتربية والتعليم) إبراهيم المفتي (أول وزير للتجارة) أحمد مكي عبده (محافظ الخرطوم الأسبق) (د. عبد الحليم محمد) رئيس الرؤساء وعضو مجلس السيادة، محمد أحمد محجوب(رئيس وزراء السودان الأسبق) وفي منزله إلتأم شمل القادة. الملك فيصل، الرئيس جمال عبد الناصر، والزعيم إسماعيل الأزهري وتم الصلح بين فيصل وعبد الناصر بعد قطيعة دامت طويلاً ، وذلك بعد نكسة 1967م.

في  ذكرى الحادي عشر من سبتمبر

الأسلام والأرهاب..سؤال الدين أم التهميش الأمبريالي

حاتم الياس

مقتطفات من برنامج الحزب الشيوعى

برنامج الإصلاح الزراعي الانتقالي

لا يمكن تفسير مواقف و سياسات المؤتمر الوطنى و الحركة الاسلامية فى القطاع الزراعى الا فى اطار الفهم العام للراسمالية الطفيلية التى  ارتبطت  بالاستعمار و المؤسسة الامبريالية فكريا و عمليا و عملت على مراكمة راس المال عن طريق المضاربات فى اقوات المواطنيين و النشاط غير الانتاجى الذى يعتمد على العمولات و السمسرة دورها هذا ياتى فى زمن تصاعدت فيه اسعار الغلال و انتشر استخدام الوقود الحيوى وظهرت ملامح صراع خفى تسعى من خلاله الدول المنتجة للغذاء (كندا، امريكا، استراليا) لاستنزاف البترودولار برفع اسعار الغذاء مما دفع العديد من الدول مثل الصين، دول الخليج، الهند و مصر وحتى بعض دول الاتحاد الاوربى الى السعى للاستحواذ على الاراضى الزراعية فى بلدان العالم الثالث مع تركز الهجمات الاخيرة على افريقيا وهنا وجدت الراسمالية الطفيلية ضالاتها المنشودة فى تحصيل العمولات و المضاربة فى الاراضى الزراعية و بيعها او ابرام عقود ايجار طويلة المدى لكن هذه المرة على مستوى دولى لا يمكن النظر لهذه الهجمة باعتبارها استثمار زراعى يعمل على استصلاح الاراضى و تطوير مناطق الانتاج،

الميدان تحاور السكرتير السياسي للحزب وتضئ سيرته الذاتية (5)

الخطيب:ـ

  • تبنى كل من فرع العمل والسكن بالمجال فكرة الاحتفال بأطفال المزارعين فجاء ناجحاً أدخل البهجة في النفوس

كتلوج الصادق أمل الأمة،... وعرمان أمل السودان،... وما دونهما: السودان الذي نريد.

 المعتقلات السياسية  ،، تجارب ودروس وعبر

قراءة في البيان الختامي لـ(نداء السودان)

بقلم/ عبد الفتاح بيضاب

خرج البيان الختامي لاجتماع المجلس الرئاسي لنداء السودان الذي انعقد بباريس في التاسع والعاشر من سبتمبر الجاري، ساد في البيان "العمومية المطلقة والسرد" بشكل يقترب به للإعلام أكثر من هو سياسي بمنهج أو طريقة، يتعثر فيه قراءة المواقف العملية المهمة، وحال البلد في أزماته، والتي احاطت به إحاطة السوار بالمعصم، في الخبز والدواء والتعليم والمواصلات والنقد و.. و.. في قائمةٍ لا تعد ولا تحصى فهي أزمة عامة، حلقاتها التي ضاقت واستحكمت لا تُفرِجَها مناورة تبديل حكومة بأخرى أو إعادة تعيين بعض رموزها أو ما شابه من تضليل، وقيد الانقاذ البلد وأهله بشمولية أبعادها ثلاثة: اقتصادالسوق الحر والخصخصة، وسياسة أحادية بقوانين مقيِّدة للحريات وحمولة ايدلوجية، وإعلام كاذب يستخدم الدين ليستره من الجرائم.

كلمة ونص

التعديل الوزاري وتخفيض المصروفات

بقلم : صديق يوسف

أحد الأسباب التي يُطبل لها المؤتمر الوطني وتابعوه أن القرارات الأخيرة بتخفيض مجلس الوزراء من 31 إلى 21 وزير ووزراء الولايات من 8 إلى 5 وزراء، وإلغاء وظائف معتمدي الرئاسة سيوفر مالا كبيرا يصب في تخفيف الأزمة الحالية للنظام.

الصَّحفيَّة دي...شيوعيَّة

عبدالرزاق دحنون

لفتت نظري فكرة مهمة في كتاب الصحفية المصرية المخضرمة أمينة شفيق "المرأة لن تعود إلى البيت" حيث تؤكد أن المرأة الريفية العاملة في الزراعة, تعمل في الزراعة, منذ وجدت الزراعة واقتصادها المستقر في المجتمع البشري. فالمرأة هي أولى الفلاحات المنتجات للقوت في تاريخ الثورة الزراعية الحديثة. هي أولى المنتجات في كل تلك البلدان التي امتلكت أنهاراً, وشكَّل الاقتصاد الزراعي فيها قاعدة لحضارتها القديمة. المرأة  بدأت  الثورة  الزراعة الحديثة, وطورت نمطاً  معيشياً مستقراً, و نقلت الزراعة من عصا الحفر إلى المحراث الخشبي.

خبر..و..تعليق

يوسف حسين

  • الخبر

صدر قرار رئاسي قضى بحل حكومة الوفاق الوطني، وقيام حكومة أخرى بديلة لها، وتضمن القرار الرئاسي المواصفات التالية كأسس لقيام الحكومة الجديدة: تقليص عدد وزراء الحكومة الإتحادية بنسبة32%(من 31 إلى 21) وتقليص حكومات الولايات من 8 إلى 5 وزراء بنسبة تقليص 37.5% وكذلك تقليص عدد وزراء الدولة بنسبة 50%. أما الأهداف التي تم تقديمها للحل والتقليص فهي: علاج الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلاد وشعبها على يدي حكومة رشيقة فاعلة.

خارج السياق

المشهد الآن...روشتة الصدمة!!

كل من يتابع المشهد السياسى الان فى البلاد يدرك أن المؤتمر الوطنى اخفق منذ الوهلة فى تحقيق هدفه  (ببث) الامل وسط الشعب بحل الحكومة وتشكيل اخرى رشيقة ،فسرعان ما عبر المواطنون عبر مختلف الوسائط الاعلامية عن سخريتهم تجاه التشكيل الجديد، بل تم بث رسائل ذات طابع خاص لمن حاول المؤتمر الوطنى تكليفه بشغل مواقع مؤثرة فى الحكومة الجديدة ، تنصح بعدم المشاركة فى حكومة ضعيفة ومحكوم عليها بالفشل. المؤتمر الوطنى لو أدرك ووعى ردود فعل الشعب لعرف مستوى الكراهية والرفض الواسع له من الجماهير ، ولأدرك ان صبر وصمت المواطنين على سوء ادارته للبلاد  لاتعنى باى حال القبول به .

خارج السياق

أمطار وسيول ودمار.. أين الدفاع المدني؟

 مديحة عبدالله

تسببت الامطار الغزيرة الاخيرة فى وفاة مواطنة ، وإصابة(3) آخرين بمعسكر النازحين بمدينة كبكابية شمال دارفور ، وانهيار (460) منزلا ، وخسائر فى الممتلكات والمواد الغذائية ، وأصبحت  عشرات  الأسر فى العراء ، وفى جنوب دارفور تضررت(174) أسرة بالسيول والفيضانات في منطقة أم زعيفة محلية عد الفرسان.

سحرُ الماركسيّة في القرن الواحد والعشرين(2/2)

أسعد أبو خليل

أنفقت أميركا وحليفاتها في العالم العربي الكثير لتشويه الماركسيّة

يذكرُ كلُّ مَن مرَّ على الماركسيّة كيف كانت تجربته الأولى معها. يذكرُ وقع كلماتها وفكرها الخاص عليه: هي ليست كملامسة أوّل حبيبة لكنها تبقى محفورة حتى في ذاكرة مَن يتخلّى عنها لأسباب انتهازيّة. وهي في المجتمع العربي كانت، حتى سنين خلت، من المُحرّمات، وكان حاملها يتعرّض لعقوبة السجن والتعذيب. هي لم تعدْ مقبولة (نظريّاً وعن بعد) إلّا بعد أن زالت الأنظمة التي حكمت باسمها، خصوصاً بعد زوال الاتحاد السوفياتي.

شهب ونيازك

ذهب الورل جاء التمساح

بالأمس عقد السدنة اجتماعاتهم ليلاً ـ ليس نهاراً ـ ثم عقدوا مؤتمراتهم الصحفية، ليقولوا للناس إنهم وفي إطار تقدير الموقف الاقتصادي والأزمة المعيشية فقد قرروا تقليص 10 وزارات وكم معتمد ..ولم يقولوا بالطبع كم حجم الأموال الناتجة عن هذا التخفيض وفيما سينفق!! وهل ستزداد الأجور أم لا ،وهل ستتوفر وظائف للعاطلين؟!! وهل ستنخفض أسعار الرغيف والدواء؟!! وهل وهل ..ذهب الورل وجاء التمساح والكل يبلع في المال العام .

 صدمة يا السمحة ام عجن

حطم السدنة الزراعة والصناعة والنقل، ونهبوا أموال الناس التي بالبنوك، وقضوا على أي ميزة للثروة الحيوانية السودانية عندما سمحوا بتصدير الإناث، وشطفوا البترول ودخلت القروش لحساباتهم الخاصة.. ثم قالوا إن الاقتصاد في أزمة ويحتاج  للعلاج بالصدمة..

والصدمة تعني الفقراء وليس الأغنياء ..الذين تتوعدهم الحكومة بالمزيد من الإفقار والمعاناة، فليس من حقهم العيش الكريم في بلدهم ..

جذور وأسباب نقض العهود والمواثيق

بقلم: تاج السر عثمان

 أشرنا في مقال سابق إلي تجربة النظام في الحوار والاتفاقات ونقض العهود والمواثيق بهدف إطالة عمره ، وهذا نابع من السياسات التي خبرتها جماهير شعبنا منذ أكثر من 29 عاما، ومن طبيعة نظام الرأسمالية الإسلاموية الطفيلية الذي ما جاء الا لينسف استقرار البلاد والحل السلمي الذي توصلت له الحركة السياسية السودانية بعد اتفاق" الميرغني - قرنق"، وكان انقلاب 30 يونيو 1989م الذي مكن للرأسمالية الطفيلية الإسلاموية في الأرض، وهو نظام شِيمته القمع والمراوغة ونقض العهود والمواثيق، وتغيير جلده بتعديلات وزارية مع الإبقاء علي جوهره، ورفع شعار الحوار بهدف إطالة عمره،

تعقيب على قراءة كل من الدقير وعرمان على رأي الحزب.

بقلم/ عمر حلاق

بكل الاحترام الذي بذله الأستاذان عمر الدقير وياسر عرمان للحزب الشيوعي وتاريخه، إلا أن ورقة الدقير ورسالة ياسر المعقبة عليها أغفلت عددا من النقاط التي لا يجب إغفالها خاصة من شخصين في قامة مشوارهم المحترم في السياسة السودانية.

في البدء كانت ورقة الدقير ردا على الملف الخاص بالراهن السياسي والذي بذلته اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في عدد الميدان الصادر بتاريخ الثاني من سبتمبر للعام ٢٠١٨م تحسر الأستاذ عمر الدقير على حال رفاق الخندق، وضرب أمثلة على شاكلة

كَرَرِي: 120 عاماً!

2 سبتمبر 1898م ـ 2 سبتمبر 2018م

(بتصرُّف من كتابنا: إنتلجينسيا نبات الظل)

(1)

لم يكن سيِّدى الخليفة ود تور شين مغالياً حين صبَّ جام غضبه على رأس الأمير التَّعايشي الزَّاكي عثمان الذي جاء من "واقعة الأتبرة" ليبدي استخذاءً فضائحيَّاً في مجلس الشُّورى الأخير قبل "واقعة كرَرٍي" في الثَّاني من سبتمبر 1898م:

 تابعنا على

للاشتراك في وتس اب أخبار الحركة الجماهيرية احفظ الرقم 00249122970890 وأرسل عليه جملة ( اشتراك ب الوتس اب ).