السرطان خطر يهدد حياة الملايين

الصحة العالمية: السرطان مسؤول عن حالة وفاة بين كل ست حالات

تعطل الأجهزة في مستشفى الذرة لأكثر من خمس سنوات أدى إلى وفاة 65%

إحصائيات رسمية وضعت صورة قاتمة للوضع الصحي في البلاد، على وجه الخصوص انتشار السرطان وتزايد أعداد المصابين.

قالت منظمة الصحة العالمية فى تقرير لها بمناسبة اليوم العالمى للسرطان والذى يوافق  يوم غد الاحد إن كل أسرة فى العالم   تتأثر بالسرطان بطريقة أو بأخرى.

وأشارت إلى أن هذا المرض أصبح مسؤولا عن وفاة فرد تقريبا من بين كل ستة وفيات على الصعيد العالمى ونوهت إلى أنه وبالرغم من احراز تقدم فى الوقاية من السرطان وعلاجه وتخفيفه إلا أن التقدم المحرز لم يكن متاحا الاستفادة منه على الصعيد العالمى خاصة وأنه فى الكثير من البلدان يتم تشخيص المرض فى وقت متآخر جدا كما أن العلاج لا يمكن تحمله أو يتعذر الوصول اليه كما لا تتوفر خدمات الرعاية التلطيفية الاساسيىة .

وأضاف تقرير المنظمة الدولية أنه لايجب أن يصبح السرطان عبارة عن عقوبة إعدام، مشيرة إلى أن العام الجارى 2018 سيكون مهما على صعيد تنفيذ الدول الاعضاء بالمنظمة لتوجيهات وقرار الجمعية العامة للصحة العالمية لعام 2017 . والتقرير الخاص عن التقدم المحرز فى تنفيذ خارطة الطريق للالتزامات الوطنية فى الاجتماع الثالث رفيع المستوى للجمعية العامة للامم المتحدة بشان الوقاية والمكافحة من الامراض غير السارية فى النصف الثانى من 2018 .

ذكر تقرير المنظمة أن السرطان يعد أحد الاسباب الرئيسية للوفيات فى جميع انحاء العالم حيث بلغ عدد الحالات الجديدة حوالى 14 مليون   فى عام 2012 وحذرت المنظمة الدولية من توقعات بان عدد الحالات الجديدة للمرض قد ترتفع بنحو 70 % خلال العقدين القادمين وقال التقرير ان السرطان هو السبب الرئيسى الثانى للوفاة فى جميع انحاء العالم كما انه كان مسؤولا عن 8.8 مليون حالة وفاة فى عام 2015 وبين التقرير ان حوالى 70 % من الوفيات الناجمة عن السرطان تحدث فى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل .

منظمة الصحة العالمية أفادت بأن حوالى ثلث الوفيات الناجمة عن السرطان تعزا إلى 5 من أبرز المخاطر السلوكية والغذائية ومنها ارتفاع مؤشر كتلة الجسم وانخفاض تناول الفاكهة والخضروات ونقص النشاط البدنى وتعاطى التبغ والكحول.

  • الوضع فى السودان :

 وفقاً لإحصائيات وزارة الصحة بولاية الخرطوم، هناك (1,38) مليون إصابة جديدة بسرطان الثدي سنوياً.

قبل اشهر معدودة، خرجتْ إحصائيات رسمية وضعت صورة قاتمة للوضع الصحي في البلاد، على وجه الخصوص انتشار السرطان وتزايد أعداد المصابين.

فخلال خمسة أشهر استقبل مستشفى الذرة بمدينة ود مدني (980) حالة سرطان جديدة، فيما بلغ التردد على العيادات أكثر من 150 حالة يومياً،  ان القضية ليست فقط في التزايد المرعب لأعداد المصابين بالمرض الخطير، بل في تكدس المراكز العلاجية المحدودة، والتي لا تتناسب مع أعداد المرضى المهولة. ويذكر أنه وفي العام الماضي، شكا مركز الجزيرة من الهجرة العكسية لمرضى السرطان، من الخرطوم إلى الجزيرة لتلقي الجرعات، حيث بلغت نسبة الحالات إلى 40% من جملة الحالات الموجودة في الخرطوم.

العام الماضي أعلن مستشفى الذرة بالخرطوم أنَّ تعطل الأجهزة لأكثر من خمس سنوات أدى إلى وفاة 65% من مرضى السرطان المسجلين في قوائم الانتظار، مريض يموت وهو في انتظار جرعته وكأن شيئاً لم يكن مرت هذه الاستغاثة مروراً عادياً.

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+