بيان من الحزب الشيوعي

حياة طلاب دارفور المعتقلين في خطر

تعرض عدد كبير من طلاب دارفور في مختلف الجامعات للاعتقالات الجزافية اثر مشاركتهم في الحراك الجماهيري الواسع الذي انتظم البلاد, خاصة سنار والجزيرة والخرطوم والذي استهدف اسقاط النظام.

وهذا ديدن النظام في استخدامه سياسة التفرقة بين مكونات المجتمع السوداني الذي تماسك وتوحد حول أهدافه المتمثلة في اسقاط النظام وفتح الطريق امام  تطلعات شعبنا الواحد والقائم على الوحدة في التنوع.

وكرد فعل مباشر من اجهزة الامن ومليشيات النظام, استخدم الدعاية الكاذبة والاتهامات غير المؤسسة او المستندة على اي حقائق موضوعية لتبرير عمليات التعذيب المفرط والممنهج كالعادة مع طلاب دارفور.

اننا ندق ناقوس الخطر ونحمل النظام كامل المسئولية في الحفاظ على حياة هؤلاء الطلاب وعدم المساس بسلامتهم الجسدية او النفسية ونطالب السماح لذويهم ومحاميهم مقابلتهم واطلاق سراحهم بدون شرط.

نناشد جماهير شعبنا السوداني وكل المنظمات الحقوقية والانسانية للضغط على النظام لإيقاف عمليات التعذيب والمعاملة غير الانسانية واطلاق سراحهم فورا.

المكتب السياسي

الحزب الشيوعي السوداني

30/12/2018

 تابعنا على

إشتراك في أخبار الحركةالجماهيرية بالوتس اب  أرسل جملة ( إشتراك ب الوتس اب ) على الرقم 249122970890+