إعلان حالة الطوارئ لا يحل الأزمة

بقلم : تاج السر عثمان

  أعلن الرئيس البشير في خطابه الجمعة 22 فبراير 2019  حل مجلس الوزراء القومي، وإعفاء ولاة الولايات، وحل الحكومات المحلية، وإعلان حالة الطوارئ لمدة عام، جاء ذلك نتيجة لثورة شعب السودان التي استمرت لأكثر من شهرين في محاولة للالتفاف علي مطالب الشعب بتنحي البشير ونظامه الشمولي الفاشي الدموي، وقيام حكومة قومية انتقالية باعتبار ذلك هو المخرج من الأزمة ، كما جاء في وثيقة قوي" الحرية والتغيير ".

نحو الاضراب السياسي  العام والعصيان المدني

بقلم : تاج السر عثمان 

خرجت الالاف من جماهير الشعب السوداني في أكثر من 13  مدينة داخل السودان في مظاهرات سلمية تجاوزت 35 مظاهرة ، اضافة  لمظاهرات الأحياء والخارج ، استجابة لدعوة تجمع المهنيين والقوي السياسية لموكب الرحيل ، وقد واجهتها السلطة الفاشية الدموية بالقمع المفرط بالهراوات والغاز المسيل للدموع والرصاص الحي مما أدي لاستشهاد 3 في مظاهرات بري هم : محمد العبيد وبابكر عبد الحميد ومعاوية بشير خليل ، وجرح عدد كبير من المتظاهرين السلميين ، اضافة لاعتقال المئات بينهم صحفيين ، الجدير بالذكر أن بين الشهداء الطبيب بابكر عبد الحميد الذي كان يؤدي واجبه الانساني في معالجة الجرحى، مما أثار غضب الجماهير  وأدي لإعلان الاعتصام الحاشد أمام مستشفيي "رويال كير"،

اطلقوا سراح جميع المعتقلين

(نحن إنكسار العيب ما بحني هاماتنا

صاعين نكيل الصاع والسلـم راياتنا)

قائمة بأسماء بعض  المعتقلين

نناشد الأسر والزملاء بمدنا بصور وأسماء المعتقلين الذين لم تشملهم القائمة :

من الذي يحرك الشارع السوداني "الخبز، أم المعارضة"

بقلم/ فرانسيس مايكل قوانق

للسودان تاريخ كبير في افريقيا، فيما يتعلق بالانتفاضة الشعبية، احتجاجا على حكومات عسكرية بسبب ارتفاع الاسعار اوغيره، حيث اطاح الشعب السوداني بإثنين من الأنظمة العسكرية، نظام الرئيس عبود عام 1964، ونظام الرئيس جعفر النميري 1985.

25 ديسمبر خطوة متقدمة نحو الانتصار

بقلم : تاج السر عثمان

    أشرنا في مقال سابق إلي أن انتفاضة 19 ديسمبر كانت امتدادا للتراكم النضالي السابق والمقاومة التي ما أن تخبو نارها حتي تشتعل من جديد بصورة أوسع من السابق، ونتيجة لهبات جماهيرية مثل : سبتمبر 2013، ويناير 2018 التي هزت أركان النظام، وجاءت انتفاضة 19 ديسمبر لتشكل حلقة متقدمة ضد ديكتاتورية الاسلامويين الفاشية التي أذاقت شعبنا مر العذاب وجردته من أبسط مقومات الحياة من خبز ووقود وخدمات التعليم والصحة، ونهبت ثروات البلاد وأصوله وممتلكاته، وفصلت جنوب السودان لتبقي في سدة الحكم، وفرطت في حلايب وشلاتين وسواكن، وأثرت فئة صغيرة من الطفيليين الاسلامويين علي حساب الشعب السوداني، وبيع ممتلكاته  وأراضيه بما فيها من ذهب وبترول وغيرهما ، وفرطت في السيادة الوطنية.

لتغيير المجتمع: النضال الثوري

فن الإعلانات الحكومية متشابه للغاية. جميع القرارات المتخذة تهدف إلى العمل وبسرعة أكبر لزيادة أرباح الرأسمالية أكثر من أي وقت مضى.

الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية: ما الذي تغير؟

 تابعت الصحافة الدولية انتخابات منتصف المدة عن كثب، وكانت موضوع حملة سياسية مكثفة في الولايات المتحدة، وهي حملة يقودها الرئيس ترامب. التي تدخلت في أكثر من أربعين اجتماعًا.

 الثورة 14 تواصل الاعتصام داخل ميدانها

 مواطنو الثورة: الأولى تعمير  المدارس بدل نزاع المواطنين في الميادين.

اكياس البلاستيك. .. قرار طحنته مكينات المصانع

يبدو ان قرار منع بيع أكياس البلاستيك الذي أصدره العام الماضي رئيس مجلس البيئة بولاية الخرطوم حسن إسماعيل قد طحنته ماكينات المصانع التي لم تتوقف عن الصناعة إلى الآن.

مقاضاة البنوك ... جدل قانوني

بعد عدة  اشهر من المعاناة أمام المصارف والصرافات الالية قرر ناشطون مقاضاة المصارف التي ظلت عاجزة امام سد حاجتهم من النقود واسترداد جزء من ودائعهم،

خارج السياق

الخلاوى واغتصاب الاطفال ...حاجة ملحة للمراجعة  !!

تنامى الوعى بحقوق الاطفال اتاح كوة ضوء للكشف عن ما يجرى من انتهاكات ضد الاطفال فى الكثير من خلاوى  القرآن ، وكسر حاجز القدسية والخوف من  كشف الانتهاكات ضد الاطفال داخلها ،حيث تكاد الحوادث  تقع يوميا فى مناطق مختلفة فى السودان وكنموذج  تناولت الصحف  مارس 2018  حادثة  قيام (شيخ) فى احد الخلاوى بالقضارف باغتصاب  عدد من التلاميذ ، بعد ان بّلغَّ احدهم ذويه بالامر ، لتكتشف الشرطة انه ظل يرتكب تلك الجريمة طيلة (7) سنوات فى ظل خوف وتردد الاطفال فى الكشف عن ذلك الانتهاك المريع .اضافة إلى حوادث اخرى فى العاصمة (منطقة الصالحة والفتح ).

حراك الريف والمغزى الاجتماعي والطبقي

أزمة الرأسمالية العالمية ليست جديدة اأو طارئة هي بنيوية في المضمون السياسي للتعبير، لكن تتنوع أشكال الأزمات ودوراتها باختلاف الظروف التاريخية ومقدرات القوى الاجتماعية المهيمنة من بلد إلى آخر في كيفية التعامل في إدارة الأزمة لانقاذ قاعدتها الاجتماعية وبإلقاء المزيد من الاعباء على الفقراء، وهذا في إطار التأقلم مع داء نقص المناعة الرأسمالي.

انهيار الوضع الصحي في السودان

بقلم: قرشي عوض

تجار القضارف ينفذون إضرابا بسبب الضرائب الباهظة

القضارف : عبد اللطيف الضو

 الماركسية-اللينينية في أربعة صناديق من الكرتون 

كُنتَ ماركسياً وتبت –سامحكَ الله- فهل أنت بالضرورة على باطل؟ وهل أنا الماركسي -ما أزال- على حق؟ هل أحدنا محق لأن صور كارل ماركس ولينين ما زالت على جدار غرفته, والآخر مخطئ لأنه أزالها عن جدار غرفته؟ أو هل كلانا محق وكلانا مخطئ؟  لا أنا ولا أنت نعرف ذلك ولا سوانا. من ينبغي أن نسأل ليعطي القرار الصحيح؟ قد تسأل أحداً يتفق معك ولكن مادام يتفق معك كيف يمكنه صوغ القرار؟ وقد تسأل أحداً يتفق معي ولكن مادام يتفق معي كيف يمكنه صوغ القرار؟

هل المؤتمر الوطني جاد في محاربة الفساد؟

بقلم : محمد الصادق العوض

مباحثات سلام الجنوب اقتسام للسلطة بين متصارعين وتهميش لقضايا الشعب

يعيد إنتاج الأزمة ويعمقها(2-2)

هذا الصرفي يمثل ما هو مرئي من جبل الجليد الغاطس في وحل السياسة الاقتصادية الخربة، الى جانب الفساد المهول الممارس في معظم اجهزة الدولة، يمتص الفوائض المفترض وضعها للتنمية وتطور الجنوب.

هذا الوضع لا يختلف كثيرا عن ما هو ماثل اليوم في الواقع المعاش في الجنوب، أن لم يكن أكثر سوءا منه سبب الحرب الممتدة بين جماعة سلفاكير الحاكمة، وتلك المعارضة بقيادة رياك مشار، واستزفت مئات المليارات من الدولارات كان من الممكن أن تسهم- على الأقل- في رفع بعض أوجه المعاناة التي يعيشها المواطن الجنوبي الذي لا زال يشكو الفقر والجوع والمسغبة والبطالة والتشرد.